١٤‏/٠٦‏/٢٠١٥ ١:٢٦ ص
رمز الخبر: 81645081
٠ Persons
لاريجاني يتحدث عن عناصر اقتدار الشعب الايراني في العالم

طهران / 14 حزيران / يونيو /ارنا- تحدث رئيس مجلس الشوري الاسلامي علي لاريجاني عن عناصر اقتدار الشعب الايراني في العالم، وفي مقدمها الوحدة الوطنية والاسلام المحمدي الاصيل والقيادة الحكيمة.

واوضح لاريجاني في تصريح له السبت بان اهم عناصر اقتدار الشعب الايراني تتمثل في الوحدة الوطنية والماضي التاريخي العريق وامتلاك قيادة حكيمة ودين الاسلام والروح الجهادية واكتساب القدرات العلمية والتكنولوجية.

واضاف، ان بعض الدول التي تدعي انها مسلمة لم تقدم في الماضي اي دعم للمقاومة اللبنانية واهالي قطاع غزة وسائر المظلومين وان هدفها هو اثارة التفرقة بين المسلمين الا ان راي الامام الخميني الراحل (رض) والجمهورية الاسلامية الايرانية مرتكز علي الوحدة الاسلامية والمسلمين علي الدوام.

واكد بان ايران لا تسعي للهيمنة ابدا واضاف، لقد راينا في بعض الاحيان حينما تشعر ايران بالمسؤولية وتدعم الشعب الفسطيني وسائر المسلمين يزعم البعض بان ايران تسعي لبناء الامبراطورية الفارسية وهذا قصور في التفكير.

وفي الاشارة الي احد عناصر اقتدار الشعب الايراني الا وهو دين الاسلام اضاف، ان دين الاسلام ادي الي حركة الشعب الايراني الا وهو الاسلام المحمدي الاصيل وليس الاسلام المتحجر والخامل والاميركي الذي يقوم البعض بابرازه اليوم في العالم.

وانتقد الجماعات الارهابية في المنطقة بشدة وقال، ان الجماعات الارهابية التي اوغلت في شعوب المنطقة تقتيلا هدفها تشويه صورة الاسلام، وقد قدمت اسلاما مزيفا هو الاسلام الاميركي.

واكد بان الغرب هو الذي صنع الجماعات الارهابية وقدم لها الدعم وحتي قيل ان داعش يمتلك ما قيمته 30 مليار دولار من الاسلحة والذي وضعته الدول الغربية ودول في المنطقة تحت تصرفها، مؤكدا بان الغرب لا يريد ان يتم القضاء علي داعش.

ووصف التحالف ضد داعش بانه جاء بفضيحة للغرب، وقال، انهم يديرون قضية داعش ويريدون الهاء المسلمين بانفسهم بهذه الوسيلة وقد تمكنوا من هذا الامر لغاية الان، وبالمقابل نشهد الكيان الصهيوني مستمرا اليوم في بناء المستوطنات وقد وجد بعد حربي الـ 22 يوما والـ 33 يوما اجواء يتنفس فيها.

وفي الاشارة الي الروح الجهادية كاحد عناصر الاقتدار لدي الشعب الايراني قال لاريجاني، ان هذه الخاصية لا علاقة لها بالحركات الارهابية لان الجهاد يكون ضد اعداء الامة الاسلامية في حين ان الارهابيين يمارسون القتل والارهاب في صفوف المسلمين.

واكد رئيس مجلس الشوري الاسلامي بان ايران لا تنوي التدخل في شؤون العراق وانها تقدم المساعدة والدعم لهذا البلد من منطلق الشعور بالمسؤولية.

انتهي ** 2342