اميرعبداللهيان:المفاوضات النووية موشر علي قوة ايران علي الصعيد الدولي

قم المقدسه/14حزيران/يونيو- قال مساعد وزير الخارجية الايراني في الشوون العربية والافريقية حسين امير عبداللهيان ان المفاوضات النووية اصبحت اليوم احد موشرات عزة ايران الاسلامية وقوتها وشموخها علي الصعيدين الوطني والدولي.

وقال امير عبداللهيان اليوم الاحد في اجتماع الدعاه عشيه شهر رمضان المبارك في المسجد الاعظم بمدينة قم المقدسة انه حينما تكون القوي العظمي الست مرغمه اليوم علي ان تجري مفاوضات طويلة مع ايران فان هذا الامر موشر علي قوة نظام الجمهورية الاسلامية وعزته.

واشار الي قضيه الصحوة الاسلامية وتاثير فكر الامام الخميني (رض) علي النخب في العالم الاسلامي قائلا ان حركة الصحوة الاسلامية الاصيلة مازالت سارية في دول مثل مصر وليبيا بالرغم من وجود بعض الاخطاء والانحرافات التي ادت الي وصول الجماعات المتطرفة الي السلطة.

وقال ان الاعداء كانوا يريدون استهداف محور المقاومة من خلال الهندسة العكسية للصحوة الاسلامية في الدول الاسلامية وايجاد جماعات تكفيرية ارهابية في المنطقة واثارة الصراعات والخلافات من اجل ازالة الخطر الكبير الذي كان يهدد الكيان الصهيوني.

واشار الي افشال موامرات الاعداء ضد سوريا ومحور المقاومة بفضل توجيهات سماحة قائد الثورة الاسلامية والدعم الذي قدمته ايران مضيفا ان الاميركان يريدون ادخال ايران الي معادلاتهم الفاشلة في المنطقه موكدا ان الجمهورية الاسلامية الايرانية اعلنت بصراحه بان المفاوضات لن تتطرق الي قضايا اخري اطلاقا ماعدا القضية النووية .

واعتبر العراق بانه بلد حليف واستراتيجي لايران قائلا ان هذين البلدين الصدقين والجارين يمتلكان اكبر موارد الطاقة وقدرات هائلة حيث انه من حسن الحظ استطعنا بان نقف من خلال التخطيط الي جانب هذا البلد وان الاعداء يخافون بشدة من هذا الامر.

ونوه الي قوة حزب الله ونفوذه في المنطقة ومحاولات الاعداء لاستهدافه قائلا ان السعودية ارتكبت خطا استراتيجيا بشن العدوان علي افقر دولة عربية ومن اجل تبرير هذا العدوان يقول السعوديون انهم يقاتلون ايران في اليمن لكن القوات اليمنية قد تغلغلت اليوم عشرات الكيلومترات داخل الاراضي السعودية ولم تحقق السعوديه ايا من اهدافها في هذا الهجوم.

انتهي**2018 ** 1718