رئیس «اتحاد علماء بلاد الشام»: الحرب علي الیمن لتأمین مصالح أمیركا والكیان الصهیونی

بیروت/ 15 حزیران/ یونیو/ إرنا – أكد رئیس «اتحاد علماء بلاد الشام» الدكتور محمد توفیق رمضان البوطی، أن الحرب التی یشنها نظام آل سعود علي الیمن تهدف إلي تأمین مصالح الولایات المتحدة الأمیركیة والكیان الصهیونی.

وقال البوطی فی تصریح لوكالة الجمهوریة الإسلامیة للأنباء «إرنا» علي هامش مشاركته فی «مؤتمر المقاومة والوحدة فی فكر الداعیة فتحی یكن» الذی انعقد فی بیروت بدعوة من «جبهة العمل الإسلامی»: 'إن كل عمل تسفك فیه دماء المسلمین ینبری تحت قوله تعالي }وَمَن یَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِیهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَیْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِیمًا{.. هذا إذا كان مؤمنا واحدا، فكیف إذا كان یستهدف شعبا فیه الكبیر والصغیر والمرأة والرجل'.

وسأل الدكتور البوطی: 'لمصلحة من الحرب علي الیمن؟ وهل یمكن أن تتم فی الحروب تصفیة الخلافات؟، مؤكدًا أن 'المستفید الوحید من سفك دماء المسلمین، هم أعداء الإسلام..

«إسرائیل» والطاغوت الأكبر (أمریكا) ومن وراءهم.

وقال: 'تمنینا لو أن هذا الجهد الذی یبذل فی ضرب وتدمیر وقصف بلاد المسلمین، لو یوجه إلي العدو المحتل لبیت المقدس.. تمنینا لو تضافرت الجهود العربیة والإسلامیة فی مواجهة عدوها لا فی استنزاف قواها'، لافتًا إلي أن حصیلة العدوان علي الیمن 'خسارة للجمیع وكسب للعدو'.

وختم متأسفًا بالقول: 'نحن لسنا أصحاب قرار نحن أدوات لتنفیذ قرارات لسنا أصحابها.. فالحرب ضد الیمن هی خدمة للمشروع الصهیو-أمیركی'.

انتهي *(3)*383*381*1369