وزیر الأوقاف الكویتی: استراتیجیة جدیدة لتشجیع الوسطیة و حوار الأدیان و مكافحة الارهاب

الكویت/15حزیران/یونیو/ارنا- اكد وزیر الاوقاف والشؤون الاسلامیة الكویتی یعقوب الصانع ان الكویت سباقة فی المنطقة بمنع ائمة المساجد من الدعاء علي الفئات والطوائف الاسلامیة مشیرا الي ان ای تصرفات فردیة فی هذا الصدد تواجه بالمحاسبة دون تردد.

ولفت الصانع فی تصریح لصحیفة النهار الكویتیة الي ان الكویت تشجع علي حوار الادیان ومواجهة خطابات الكراهیة و ان خطابات التكفیر والكراهیة ممنوعة فی الكویت ولا یسمح لائمة المساجد بالخوض فیها.

وبین الوزیر الكویتی انه سیعلن عن استراتیجیة جدیدة لتشجیع الوسطیة وحوار الادیان ومكافحة الارهاب، مبینا ان الاستراتیجیة تتضمن معالجة جانب الخطابات الدینیة. بدوره، طالب نائب رئیس مجلس الأمة وعضو البرلمان العربی مبارك الخرینج بضرورة اعادة النظر فی كیفیة التعامل مع التحدیات التی تواجه الأمن القومی العربی فی ظل التدخلات الاقلیمیة فی الشؤون العربیة الداخلیة وكذلك انتشار ظاهرة الارهاب.

من جهة اخري صرح نائب رئیس مجلس الأمة الكویتی وعضو البرلمان العربی مبارك الخرینج فی تصریح لـكونا فی ختام الاجتماعات التحضیریة للجان الاربع التابعة للبرلمان العربی ان ما تعانیه الأمة العربیة من تحدیات غیر مسبوقة یتطلب البعد عن الطائفیة والمذهبیة والتعامل بشكل شمولی وواقعی للحفاظ علي الوطن والمواطن.

وأشار الي أن ما یحدث فی المنطقة من اقصاء لبعض الطوائف یؤكد ضرورة اطلاق الحریات والبعد عن عملیات الكبت التی تولد الانفجار وضرورة تعزیز الوحدة الوطنیة للمجتمعات العربیة.

وشدد الخرینج علي ضرورة مكافحة الارهاب بكل صوره وأشكاله سواء ما یحدث من قبل التنظیمات الارهابیة ومنها القاعدة وأخواتها أو ما یحدث من قبل النظام السوری ضد المواطنین السوریین بالبرامیل المتفجرة. وأشاد بحكمة القیادات السیاسیة فی الدول العربیة فی مجال مكافحة الارهاب الذی لیس له دین أو وطن.. خصوصا الارهاب الذی یتدثر بالدین أو المذهب أو الطائفة.

انتهي*320**2344