١٥‏/٠٦‏/٢٠١٥ ٣:٣٤ م
رمز الخبر: 81647427
٠ Persons
واشنطن تقر بفشلها بالحرب ضد داعش

الكويت/ 15 حزيران/ يونيو -ارنا- رغم التصريح الذي أدلي به وكيل وزير الخارجية الأميركي انتوني بلينكن، في اللقاء الدولي لمكافحة تنظيم (داعش) في باريس، والذي قال فيه ان التحالف الدولي نجح في قتل عشرة الاف مقاتل من التنظيم، ما يظهر تقدم حملة «اضعافه وتدميره»، الا انه يبدو ان ادارة الرئيس باراك أوباما صارت تدرك حجم الفشل الذي منيت به الحملة المذكورة، وهو ما دفعها الي الموافقة علي دور أكبر تقوم به قوات «الحشد الشعبي» العراقية.

ونقلت صحيفة الراي الكويتية من واشنطن أولي مؤشرات الموافقة الاميركية علي دور أكبر للقوات الشعبية في الحرب التي تشنها الحكومة العراقية في مناطق ذات غالبية سنية غرب وشمال غرب العراق، نقل مشاركون في مؤتمر يعقده مركز ابحاث «بروكنغز» في فرعه في الدوحة عن المبعوث الرئاسي الاميركي الي التحالف الدولي للحرب ضد «داعش» الجنرال جون آلن، قوله ان «ميليشيات الحشد الشعبي ليست طائفية»، وان لا مشكلة في مشاركتها في الحرب للتخلص من «داعش» في العراق.

ويأتي تصريح آلن في الوقت الذي يستعد مسؤولون أميركيون لاستقبال رئيس مجلس النواب العراقي السني سليم الجبوري، حيث من المتوقع ان يلتقي نائب الرئيس جو بيدن، ويلقي كلمة في المقر الرئيسي لمركز ابحاث بروكنغز في واشنطن.

ويتوقع المسؤولون الاميركيون ان يطالبهم الجبوري بتقديم دعم اكبر لمقاتلي العشائر السنية حتي يقوم هؤلاء بدور اكبر في الحرب ضد «داعش». كما ينوي المسؤولون الاميركيون اعلان تقديمهم اموالا اضافية لدعم اللاجئين العراقيين الذين فروا من مناطق القتال والمناطق التي استولي عليها التنظيم.

لكن من غير الواضح ما هو الموقف الذي سيدلي به مسؤولو ادارة أوباما حول ما يعتبرونه ضرورة مشاركة ميليشيات «الحشد الشعبي» في القتال ضد «داعش».

وفي هذا السياق، اصدرت دورية «دفنس وان»، بالتعاون مع «معهد دراسة الحرب»، دراسة جاء فيها انه بعد اكثر من 300 يوم من بدء التحالف الدولي الذي تقوده أميركا بشن حملة جوية ضد اهداف «داعش» في العراق وسورية في 8اغسطس الماضي، وبعد اكثر من 3800 غارة جوية شنها التحالف ضد التنظيم، مازالت نتائج هذه الحرب الاميركية الجوية سلبية.

انتهي*34**1369