١٥‏/٠٦‏/٢٠١٥ ٣:٣٨ م
رمز الخبر: 81647437
٠ Persons
انخفاض انتاج النفط في الكويت

الكويت/ 15 حزيران/ يونيو -ارنا- يبدو ان مضاعفات انخفاض معدلات انتاج النفط في الكويت لاتزال مستمرة بعد إغلاق حقل الوفرة المشترك الذي ينتج 220 ألف برميل يوميا ابتداء من 11/ايار/ مايو الماضي تحت مسمي الصيانة الدورية، لينضم إلي حقل الخفجي المنقطع عن الإنتاج منذ شهر تشرين الاول /أكتوبر 2014، حيث انخفض إنتاج الكويت من النفط الخام إلي 2.68 مليون برميل يوميا وذلك للمرة الأولي منذ 4 سنوات تقريبا.

وكشف مصدر نفطي مسؤول لـ صحيفةالأنباء الكويتية أن إنتاج الكويت شهد انخفاضا حادا عقب خسارة الكويت الإنتاج المشترك من الوفرة والخفجي عقب إغلاقهما، مشيرا إلي أن شركة نفط الكويت لم تستطع تعويض الإنتاج المهدر من الحقلين بشكل كلي وإنما جاء التعويض بحوالي 180 ـ 200 ألف برميل يوميا فقط، ليصل إنتاج الكويت الحالي إلي 2.68 مليون برميل يوميا.

وتوقع المصدر أن ينخفض إنتاج الكويت عن ذلك المستوي الحالي خلال الشهرين المقبلين مع عودة الإنتاج إلي الارتفاع مع بداية شهر سبتمبر المقبل، حيث تجاهد الكويت لإنعاش الإنتاج في حقول أخري مثل حقل برقان الكبير الذي يتمتع بالإنتاج المرن ووصل حاليا إلي الطاقة الإنتاجية القصوي.

وقال المصدر ان مستويات إنتاج الكويت لم تهبط إلي تلك المستويات إلا في عام 2008 إبان الأزمة المالية العالمية وانخفاض أسعار النفط إلي مستويات متدنية ولجوء دول أوپيك إلي تخفيض مستويات إنتاجها وكذلك خلال عام 2011، حيث تراوح إنتاج الكويت ما بين 2.3 و2.4 مليون برميل يوميا.

وبين المصدر أن إنتاج الكويت خلال الأعوام 2008 و2009 و2010 كان يدور في فلك 2.4 مليون برميل يوميا، قبل أن يشهد زيادة مطردة في الأعوام اللاحقة ليبلغ 3 ملايين برميل يوميا.

وتسعي «نفط الكويت» للوصول إلي معدل طاقة إنتاجية تعادل 3.160 ملايين برميل من النفط الخام يوميا بحلول شهر ديسمبر 2015، والوصول إلي معدل طاقة إنتاجية 3.65 ملايين برميل يوميا من النفط الخام في عام 2020، والمحافظة علي تلك الطاقة حتي عام 2030.

وبقراءة تلك الأرقام مع خروج إنتاج «الوفرة والخفجي» يبدو أن الكويت بعيدة عن تحقيق تلك الاستراتيجيات، بهدف الوصول بالإنتاج النفطي إلي 4 ملايين برميل يوميا، بحلول عام 2020، وتقوم هذه الإستراتيجية علي رفع القدرة الإنتاجية علي مراحل، تبدأ بزيادة الإنتاج إلي 3 ملايين برميل يوميا، بحلول عام 2010، و3.5 ملايين برميل يوميا بحلول عام 2015، ثم إلي 4 ملايين برميل يوميا بحلول عام 2020، وحتي الآن لم تتحقق أي من مراحل هذه الإستراتيجية، وهو ما جعل الكثيرين يشككون في قدرة الكويت علي تحقيق هذه الإستراتيجية.

وتاريخيا لم يهبط إنتاج الكويت إلي تلك المستويات إلا في شهر أكتوبر من عام 2011، عندما وصل كامل إنتاج الكويت إلي 2.61 مليون برميل، مع العلم أن عدد الحفارات العاملة في ذلك التوقيت كانت تبلغ 61 حفارا في شركتي نفط الكويت ونفط الخليج.

ومنذ بدايات العام 2012 قفز إنتاج الكويت النفطي، وفقا للمصادر إلي 2.7 مليون برميل صعودا إلي 2.85 مليون برميل في نهاية العام 2012، لتبلغ الكويت فيما بعد خلال الأعوام 2013 وبداية النصف الأول من عام 2014 إلي أعلي المستويات علي الإطلاق حينما تراوح ما بين 2.9 و3 ملايين برميل يوميا.

انتهي*34** 2344