الحكومة الليبية في طبرق تعلن مقتل مختار بلمختار

الجزائر / 15 حزيران / يونيو / إرنا- أعلنت الحكومة الليبية في 'طبرق' المنبثقة عن البرلمان الليبي المعترف به دوليا، أمس، مقتل الإرهابي الجزائري مختار بلمختار' أحد أبرز قادة التنظيم الإرهابي 'القاعدة في المغرب الإسلامي'.

وقالت حكومة 'عبد الله الثني' في بيان لها، إن طائرات أمريكية نفذت غارة شرق ليبيا أسفرت عن مقتل 'مختار بلمختار' ومجموعة من الليبيين التابعين لإحدي المجموعات الإرهابية'.

ونقلت تقارير إخبارية أن المتحدث باسم البنتاغون الكولونيل 'ستيف وارين' أن طائرات أميركية نفذت الهجوم، لكنه لم يؤكد مقتل بلمختار في الغارة التي استهدفته.

وأضاف ستيف وارن، في بيان له، أن الغارة الأمريكية تمت بعد التشاور مع الحكومة الليبية المؤقتة للقيام بهذه العملية التي تساهم في القضاء علي قادة الإرهاب المتواجدين علي الأراضي الليبية.

وقال وارن إن 'بلمختار له تاريخ طويل في قيادة الأعمال الإرهابية في شمال أفريقيا'، موضحا أن بلمختار قام بإدارة هجوم تيقنتورين في عين أمناس/ عام 2013 الذي أسفر عن مقتل قرابة ثمانية وثلاثين شخصا بينهم ثلاثة أميركيين.

وليست المرة الأولي التي يعلن فيها خبر مقتل 'مختار بلمختار'، إذ تداولت الأخبار مقتله. وفي 2 آذار/ مارس 2013 أعلنت القوات التشادية أنها قتلت بلمختار هو و28 محاربا في جبال 'إيفوغاس' في منطقة تسمي وادي اميتيتاي في شمال مالي علي الحدود مع الجزائر، غير أن جماعة 'الموقعون بالدماء' نفت مقتل قائدها.

وفي 14 آذار / مارس الماضي تناقلت المواقع الإلكترونية وشبكات التواصل الاجتماعي خبر مقتل بلمختار في أحد مستشفيات ليبيا حيث كان يعالج من إصابة خلال إحدي العمليات.

وكان مختار بلمختار وراء الاعتداء الإرهابي ضد المنشأة الغازية 'تيقنتورين بمنطقة 'إن أميناس' بمحافظة 'إليزي' أقصي الجنوب الجزائري، في 16 كانون الثاني / يناير 2013، حيث احتجزوا حوالي 650 شخصا من بينهم أكثر من 150 من الأجانب من جنسيات مختلفة، يعملون في الحقل الغازي. وتدخل الجيش الجزائري وحرر الرهائن وقضي المجموعة الإرهابية. وقد أسفرت العملية عن مقتل الإرهابيين و35 رهينة.

وكان آخر عمل تبناه التنظيم الإرهابي التكفيري 'المرابطون' الذي يقوده 'مختار بلمختار' هو الاعتداء علي مطعم بالعاصمة المالية باماكو أودي بحياة خمسة أشخاص في 7 آذار / مارس الماضي.

ومعلوم أن مختار بلمختار كان ضمن تنظيم 'القاعدة في المغرب الإسلامي'، قبل أن ينفصل عنه في 2012 وينشئ حركة خاصة به باسم 'الموقعون بالدم' التي نفذت عملية تيقنتورين.

وفي حزيران/يونيو 2013 رصدت الولايات المتحدة خمسة ملايين دولار لمن يساهم في اعتقال بلمختار، باعتباره 'أحد أخطر الإرهابيين في الساحل الإفريقي'.

وفي آب/أغسطس 2013 انضمت حركة 'الموقعون بالدم' إلي حركة التوحيد والجهاد في شرق أفريقيا.

انتهي*472** 2344