١٥‏/٠٦‏/٢٠١٥ ١١:٣٣ م
رمز الخبر: 81647912
٠ Persons
بعيدي نجاد يتحدث عن مصاعب المفاوضات النووية

طهران / 15 حزيران / يونيو /ارنا- وصف رئيس فريق الخبراء الايراني حميد بعيدي نجاد، المفاوضات النووية بانها 'قل نظيرها' في تاريخ المفاوضات الدولية، لافتا الي المصاعب التي تواجه المفاوضين فيها.

وكتب المدير العام للشؤون السياسية والامن الدولي في الخارجية الايرانية علي الاينستغرام، ان مفاوضات الخبراء مازالت مستمرة منذ 10 ايام دون انقطاع وجرت بتركيز اكثر خاصة بعد الاجتماع الاخير لمجموعة '5+1'، وبناء علي قرار الطرفين فقد استمرت مفاوضات الخبراء بعد توجه المساعدين السياسيين الي عواصمهم منذ يوم امس (للتشاور ومن ثم العودة الي فيينا).

واشار بعيدي نجاد الي ان المباحثات المكثفة للخبراء تبدا منذ الصباح الباكر وتستمر حتي ساعات متاخرة من المساء وحتي انها ازدادت في جميع ايام العطل واضاف، ان فرق الخبراء اما هي في الاجتماعات واما تقضي بقية اوقاتها في صياغة النص لتقديمه في الجلسات اللاحقة، ولاشك انه يمكن القول بان حجم المواضيع واتساع نطاقها في هذه المفاوضات قل نظيرها في تاريخ المفاوضات الدولية.

ونوه بعيدي نجاد الي ان طيفا واسعا من القضايا النووية والقانونية والدولية تناقش في هذه المفاوضات ومنها فيما يتعلق بالابعاد المختلفة للصناعة النووية من جانب والقضايا القانونية لاجراءات الحظر من جانب اخر. ان الخوض في قوانين الحظر الاوروبية وخاصة الاميركية المتشابكة في طبقات التشريع المختلفة والاوامر التنفيذية وسائر القرارات الداخلية، يكتنفه الكثير من التعقيد، وهو ما تقر به الوفود الاوروبية والاميركية ذاتها.

وتابع رئيس فريق الخبراء الايراني، ان حجم الدراسة التي يقوم بها وفد الخبراء الايراني بشان هذه المواضيع واسع جدا، وتشمل الدراسة والبحث الدقيق لاكثر من عدة الاف صفحة من القوانين والوثائق في مجال القضايا النووية والقانونية.

وقال بعيدي نجاد، ان احد الاسباب الرئيسية لضغط العمل علي فريق الخبراء الايراني هو انه رغم وجود المئات من الكليات والمراكز البحثية والدراسية في مجال القضايا الدولية والقانونية في البلاد، فان الدراسات المنجزة بشان القضايا التطبيقية المتعلقة بمثل هذه القضايا في البلاد هي دراسات عامة وضئيلة جدا مقارنة مع ما يتطلبه الامر.

انتهي ** 2342