شيخ من الازهر مخاطبا الحشد الشعبي: ستنتصرون علي داعش لانكم ابناء الحسين وعلي {ع} والمجاهدين الابرار

طهران/ 16 حزيران/ يونيو/ ارنا - أكد ممثل الازهر الشريف الشيخ حسن الجنايني ،اليوم الثلاثاء، ان اشرف مايقدمه ابطال الحشد الشعبي من دماء هو قربان من اجل الحفاظ علي الارض الطيبة، داعيا الدول العربية والاسلامية الي' الوقوف في صف واحد ضد داعش الارهابية'.

وقال الشيخ الجنيايني في كلمة القاها خلال مهرجان هيئة الحشد الشعبي بمناسبة مرور عام علي اطلاق فتوي الجهاد الكفائي حضره مراسل وكالة {الفرات نيوز} اليوم ان' مصر والعراق بلد واحد ، لكن الذي جعل قلبي ينزف دما مارايت من مذبحة سبايكر، فلابد ان ننقلها للعالم كله حتي تخرس الالسنة، لقد قصرنا والله في حق الشهداء والابرار وسنسال عنهم يوم القيامة'.

واضاف' ياشعب العراق اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله واعلموا ان النصر مع الصبر وانكم ابناء الحسين بن علي بن ابي طالب وعلي بن ابي طالب {عليهما السلام} والصحابة الكرام والمجاهدين الابرار، فقولوها وارفعوا بها اصواتكم {هيهات منا الذلة} انها كلمة تكتب بماء الذهب، ونحن نقولها وسينتصر الشعب العراقي علي الذين لايعرفون عن الدين شيئا ولا رحموا الاطفال والنساء ومزجوا دماء الابطال بماء دجلة بلا ذنب من اجل دنيا'.

وتابع قائلا' وانا اقولها لابطال الحشد الشعبي اعلموا ان اشرف مايقدمه العبد دمه وهو قربان من اجل الحفاظ علي الارض الطيبة، فالعراق بلادي ومصر بلادي وكل الدول العربية والاسلامية'، مشيرا الي انه' اعجبتني كلمة عظيمة من مرجع ديني كبير في العراق، حينما قال {لاتوجد طائفية ربما توجد طوائف وكل له اراء}'.

واستطرد قائلا' انادي حكام العرب والمسلمين من هذا المكان ياحكام العرب اجتمعوا وقفوا صفا واحدا وعيشوا امة النبي محمد صلي الله عليه واله وسلم،'، مبينا ان' هذا السرطان داعش الذي جاء للامة العربية والاسلامية علينا استئصاله قبل ان يستفحل بنا'.

واختتم كلمته قائلا' ياداعش انتم اتيتم الي العراق فجهزوا قبوركم سندفنكم فيها فهم لا يعرفون العراق وابنائه الذين خاضوا حروبات طويلة ومازالوا '.

انتهي** 2344