تنظيم داعش معني بأمن اسرائيل و يستهدف اشعال الفتن بين السنة و الشيعة

الكويت/16زيران/يونيو- ارنا - اظهر استطلاع رأي شمل المواطنين الكويتيين بان 98 بالمئة من ابناء الشعب الكويتي يرون تنظيم داعش بانه منظمة ارهابية مكلفة بحماية و ضمان أمن الكيان الصهيوني وهي جماعة ارهابية و صنيعة مخابراتية.

واعتبر 52% من المواطنين الكويتيين أن تنظيم ما يسمي بالدولة الإسلامية في العراق والشام المعروف اختصارا باسم «داعش» صنيعة استخباراتية بينما صنفه 46% من الشعب الكويتي علي أنه جماعة إرهابية ورأي 2% فقط انه يحمل مشروعا إسلاميا.

وردا علي سؤال ثان وهو: هل داعش جزء من القاعدة؟ أجاب 63% من المستطلعة آراؤهم انه بالفعل جزء من القاعدة، فيما أكد 37% انه تنظيم آخر غير القاعدة.

ووفق استطلاع رأي أجرته صحيفة «الأنباء» الكويتية علي عينة عشوائية شملت 300 مواطن ومواطنة من الكويتيين أكد 47% منهم أن تمويل داعش ذاتي من حقوق النفط بينما وجه 13% أصابع الاتهام في تمويل داعش إلي إسرائيل و18% يرون أن تمويلها من الولايات المتحدة وحمل 22% منهم مخابرات دول أخري المسؤولية عن تمويل التنظيم الإرهابي.

وتعددت نتائج السؤال: لماذا يستهدف داعش المنطقة؟ حيث أجمع الكثير ممن شملهم الاستبيان علي أن هدف داعش الرئيسي تشويه صورة الإسلام وجاء ذلك بنسبة 90% وأيضا محاولات تفكيك دولة المنطقة «70%» وتخفيف الضغط علي بشار الأسد «80%» وأخيرا جاء نصرة الإسلام «2%» فقط.

وعن توقعات المواطنين الكويتيين لمدة بقاء داعش بأعماله الإرهابية توقع 20% من المواطنين الكويتيين أن يستمر التنظيم كاملا بينما توقعت النسبة الكبري وهي 78% أن يستمر التنظيم لمدة 5 سنوات وتوقع 2% فقط أن يستمر التنظيم في أعماله الإرهابية وقوته الحالية لأكثر من 5 سنوات.

وعن مواجهة التنظيم بقوات من الحشد الشعبي في العراق وما إذا كانت قد أتت ثمارها المرجوة في إضعاف التنظيم الإرهابي اعتبرت النسبة العظمي من المواطنين الكويتيين ممن شملهم الاستفتاء وبلغت نسبتهم 88% أن مواجهة داعش بقوات الحشد الشعبي لم تؤت ثمارها المرجوة، في حين رأي 12% من المواطنين الكويتيين أن مواجهة داعش بقوات الحشد الشعبي قد أتت ثمارها.

وأخيرا كان السؤال عن توقعات المواطنين الكويتيين لاستهداف التنظيم الإرهابي الكويت، حيث أجمع من شملهم الاستفتاء وبلغت نسبتهم 83% أنهم لا يتوقعون أن يستهدف التنظيم الإرهابي منشآت كويتية

ولفتت بعض الإجابات إلي أن التنظيم يحظي بتعاطف بعض الشباب المخدوعين في شعاراته الإسلامية التي يرفعها باعتباره بديلا عن القاعدة في المنطقة. ورأي آخرون أن هدف داعش في المنطقة هو إسقاط الأنظمة وبناء ولايات جديدة ـ حسب مفهومه الخاص ـ خاصة أن المنطقة مليئة بالثروات الطبيعية والتي يستطيع التنظيم من خلالها أن يبني تلك الولايات.

واعتبر آخرون ممن شملهم الاستبيان أن داعش معني أولا بأمن إسرائيل فالتنظيم الذي يدعي انه «الدولة الإسلامية في العراق والشام» لم يصوب طلقة واحدة باتجاه إسرائيل التي يعتبرها العرب والمسلمون العدو الأول نتيجة ممارساتها تجاه الفلسطينيين.

ورأي آخرون ممن شملهم الاستبيان أن تنظيم داعش يستهدف بالأساس إشعال نار الفتن الطائفية في المنطقة وخاصة بين السنة والشيعة وأيضا بين المسلمين والمسيحيين ولذلك كان استهداف المسيحيين المصريين في ليبيا، وكذلك استهداف عدد من مساجد الإخوة الشيعة في المنطقة.

وشدد عدد ممن شملهم الاستفتاء علي أن الهدف من وجود داعش أصلا هو تفتيت المنطقة للاستيلاء علي خيراتها من قبل منظمات وجهات استخباراتية دولية.

انتهي*34** 2344