'الوفاق' ترفض قرار المحكمة: حُكم سجن الشيخ علي سلمان باطل ولا قيمة له

طهران/ 16 حزيران/ يونيو/ ارنا - قالت جمعية الوفاق الوطني الإسلامية إن 'محاكم النظام البحريني أصدرت اليوم الثلاثاء حكماً بالسجن لمدة 4 سنوات ضد الزعيم الوطني الشيخ علي سلمان ورئيس أكبر تيار سياسي في منطقة الخليج الفارسي بسبب مطالباته بالديمقراطية ورفض الاستبداد' واصفةً المحاكمة بـ 'السياسية التاريخية'.

ورفضت الوفاق في بيانٍ لها بُعيد قرار المحكمة بسجن سلمان 'الحُكم الصادر' معتبرةً الحُكم 'باطل وليس له أي أساس قانوني أو اعتبار قضائي وفق ما قررته هيئة الدفاع المكونة من نخبة من المحامين وحسب ما أقرته المؤسسات والمنظمات الدولية حول هذه المحاكمة وأبرزها الأمم المتحدة عبر المفوضية السامية لحقوق الانسان التابعة لها، وكذلك منظمتي هيومن رايتس ووتش والعفو الدولية ومتابعتهم الدقيقة لكل مجريات الإعتقال والمحاكمة'.

وأضافت 'إن هذا الحكم الصادر بسجن الشيخ علي سلمان (4 سنوات) ليس له قيمة في الميزان القضائي والسياسي لأنه يأتي ضمن حملة أمنية تطال كل من يطالب بحقه، فهو حكم لا يقتصر علي شخص الشيخ علي سلمان وإنما هو حكم صادر علي الغالبية من شعب البحرين التي تتبني منهجية ومطالب الشيخ علي سلمان في التحول الديمقراطي والعدالة والكرامة الانسانية'.

ورأت أن 'الحُكم علي الشيخ علي سلمان يمثل محاكمة لمطالب شعب البحرين العادلة ومواقفه الوطنية فالحكم يعبر عن محاكمة للوحدة الوطنية ومحاكمة لمنهج السلم ومحاكمة للغة الاعتدال ومحاكمة لمطالب الأغلبية السياسية من شعب البحرين في الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان'.

وتابعت 'هذا الحكم يعزز بطلان المئات من الأحكام الصادرة بآلاف السنين علي مئات المواطنين بأنها أحكام غير قانونية وإنما تصدر بناء علي إجراءات قضائية باطلة، فإذا كانت محاكمة لزعيم وطني رفض فيها عرض بينة البراءة واعتمدت علي شاهد واحد فقط وتقدمت هيئة الدفاع بشكوي تزوير ضده حفظتها النيابة ولم تبت فيها ورفضت ترافع المحامين عنه، ولم يسمح فيها له للترافع فما هو حال الآلاف من القضايا الأخري التي وصلت فيها الأحكام لعشرات السنوات وأحكام الإعدام وغيرها'.

وشددت الوفاق علي أن 'الحراك مستمر والمطالب الشعبية الشرعية العادلة باقية لم ولن تتغير والنَّاس لن تعود إلي بيوتها ولن تتزحزح عن مطالبها'، مؤكدةً علي أن 'الحكم علي الشيخ علي سلمان كالحكم علي نيلسون مانديلا، وأن القضية قضية وطن والحقوق حقوق شعب والمطالب لا تتغير باعتقال القادة وإنما تشكل عملية الإعتقال والحكم بالسجن دافع أكبر للإصرار علي هذه المطالَب والتمسك بها أكثر'.

وشددت علي أن 'مدة الحكم تعطي عمراً جديداً للأزمة وتعطي شرعية أوسع للتحرك وليس أمام الشعب من خيار إلا خيار الاستمرار في حراكه الشعبي السلمي الذي لا يتوقف عند هذه المحطات بل يزداد ويكبر، وبعد هذا الحكم الصادر بات واضحا وجليا أن السلطة التنفيذية والتشريعية والقضائية بحاجة إلي تغيير وإصلاح جذري سنستمر في المطالبة به ولن نتوقف ولا يمكن أن تكون هناك دولة تفتقد للعدالة والإنصاف والمسئولية الوطنية في كل هذه السلطات'.

ولفتت إلي أن هذا الحكم 'رسالة ليس فقط للمعارضة وليس فقط لشعب البحرين، وإنما الحكم الصادر رسالة للمجتمع الدولي ولكل المنظمات الحقوقية وحتي لبعض الأنظمة والشعوب الخليجية والعربية والإسلامية التي تعرف جيدا مطالب شعب البحرين وتعرف خطاب الشيخ علي سلمان وهي تكشف عن حقيقة ما يجري في البحرين'.

وختمت الوفاق بيانها بالتأكيد علي أن 'المطالَب الشعبية اليوم أكثر قوة وأكثر رسوخًا ولم يعد أمامنا إلا خيار الاستمرار بزخم أكبر ولن نتوقف عن المطالَبة بالحكومة المنتخبة والبرلمان كامل الصلاحيات والقضاء العادل المستقل والأمن للجميع' .

انتهي** 2344