«حماس» تنفي موافقتها علي مبادرة أوروبية لتثبيت تهدئة طويلة الأمد مع الاحتلال

صيدا/ 16 حزيران/ يونيو/ إرنا – نفت حركة المقاومة الإسلامية «حماس» علي بركة علي لسان ممثلها في لبنان أن تكون وافقت علي مبادرة أوروبية تهدف إلي تثبيت تهدئة طويلة الأمد مع الاحتلال الصهيوني.

وقال بركة ردًا عن سؤال لوكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء «إرنا» خلال جولة قام علي رأس وفد من الحركة علي فعاليات مدينة صيدا في جنوب لبنان اليوم الثلاثاء: إن 'حركة «حماس» لا تزال تدرس المبادرة التي طرحها (رئيس الوزراء البريطاني السابق) طوني بلير من أجل تثبيت تهدئة طويلة الأمد مع الاحتلال الصهيوني مقابل رفع الحصار عن غزة'.

وأشار بركة إلي أن «حماس» تسلمت قبل ايام بعض المقترحات من ضمنها المبادرة التي تقترح رفع الحصار عن غزة وإعادة اعمار ما دمره العدوان الصهيوني في حريه الأخيرة علي القطاع إعادة فتح ميناء غزة مقابل تهدئة تستمر لمدة خمس سنوات، مؤكدًا أن 'هذا الأمر قيد الدراسة لدي المكتب السياسي لحركة «حماس»'.

وشدد بركة علي أنه 'عندما تكون هناك موافقة من قبل الحركة (علي الطرح الأوروبي) فسيعرض هذا الامر علي كافة الفصائل لان أي اتفاق له علاقة بالتهدئة مع الاحتلال الصهيوني ينبغي ان يكون اتفاقًا وطنيًا وليس اتفاقًا حزبيًا'.

وردًا عن سؤال آخر لوكالة «إرنا» حول موقف حركة «حماس» من العدوان السعودي -الاميركي علي الشعب اليمني، قال بركة: إن 'موقفنا واضح نحن مع اليمن ومع وحدة اليمن وأمنه واستقراره والحركة تؤيد الحوار اليمني - اليمني بين كافة أبناء اليمن'. لافتًا إلي أن التقسيم الذي يجري في المنطقة العربية لا يخدم إلا العدو الصهيوني'.

وفي جانب آخر من حديثه حذر ممثل حركة «حماس» في لبنان من تراجع وتقليص خدمات وكالة «الأونروا» تجاه اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، معتبرًا أن قرار وقف خدمات «الانروا» يصب في مشروع التوطين الذي تسعي له الادارة الاميركية.

انتهي *(3)*385*381** 1463