وزير الخارجية الكويتي: دول منظمة التعاون الإسلامي تدعو إلي الحفاظ علي وحدة اليمن لتحقيق تطلعات الشعب

الكويت/17حزيران/يونيو-ارنا- شدد وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الخالد رييس الاجتماع الاستثنائي لمجلس وزراء خارجية دول منظمة التعاون الإسلامي في مؤتمر صحفي مشترك مع الامين العام للمنظمة إياد أمين مدني عقد في ختام الاجتماع الوزاري الاسلامي بشأن اليمن في جدة،شدد علي رفض وزراء خارجية الدول الاعضاء التدخل في شؤون اليمن الداخلية.

واكد النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء الكويتي التزام وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي بالوقوف الي جانب اليمن والحفاظ علي وحدته وسيادته واستقلاله وسلامة أراضيه.

وقال ان الدول الأعضاء في المنظمة تبنت الدعوة إلي مصالحة وطنية شاملة وايجاد حل سياسي وتنفيذ القرارات الأممية واعتماد الحوار الوطني بموافقة جميع مكونات الشعب اليمني.

واضاف الوزير الكويتي ان الدعوة تأتي 'حفاظا علي وحدة اليمن وسيادته واستقلاله وسلامته الإقليمية من أجل تحقيق آمال وتطلعات الشعب اليمني ليعود شريكا مهما في دعم مسيرة العمل العربي والاسلامي المشترك ودعم الجهود الدولية في المحافظة علي الامن والسلم الدوليين'.

وأشار إلي أن قرار مجلس الأمن إضافة إلي المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار اليمني تعد جميعها مرجعيات أساسية لمفاوضات جنيف بين الحكومة اليمنية والحوثيين وحلفائهم.

وعن إمكان تنفيذ هدنة يتم بموجبها وقف العمليات العسكرية بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك أكد أن العمل لحل الأزمة في اليمن ينطلق في مسارات عدة أهمها العمل الإنساني.

وأعرب عن أمله في أن يسود اليمن مع حلول شهر رمضان المبارك الامن والامان وان ينعم اهله بالاستقرار 'بعيدا عن ويلات الحروب والمصالح الضيقة التي دفعت البلاد الي اقتتال ودمار وعبث بمقدرات الشعب ومكتسباته إضافة الي تعريضه لظروف إنسانية صعبة قد تصل الي مستوي الكارثة الانسانية.

وأكد الوزير الكويتي ضرورة تعزيز الجهود الدولية والاقليمية من اجل العمل وبكافة الوسائل والاساليب المناسبة علي توفير الاحتياجات الإنسانية الضرورية والملحة للشعب اليمني.

وأبدي ثقته في أن ارادة الشعب اليمني ستتغلب علي الفوضي والدمار وستعمل علي بناء وطن يسع الجميع وينعم بالامن والاستقرار.

وكان النائب الاول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح قد اكد اليوم ان العالم الاسلامي يقع تحت وطأة هجمة شرسة تهدف الي تمزيق عراه وتشويه صورته الحقيقية التي تعكس القيم الراسخة والأصيلة في الدين الاسلامي الحنيف المبنية علي التسامح والاعتدال والانفتاح.

انتهي*34**1369