الشركات النفطية الكبري تترقب وبقوة العودة الي ايران

لندن / 17 حزيران/ يونيو/ ارنا - أعرب الخبراء ومسؤولو الشركات المشاركة في الملتقي التاسع للشركات النفطية العالمية في لندن، عن املهم بالاسراع بالغاء الحظر ضد ايران وصرحوا بان الشركات النفطية الكبري تحرص وبقوة علي العودة الي السوق الايراني بعد الغاء الحظر.

وقال سايمن تلينغ الخبير النفطي السابق في شركة 'بي بي' والمدير التنفيذي لشركة ' ار بي اي' لمراسل ارنا علي هامش الملتقي التاسع للشركات النفطية الوطنية، انه نظرا لموارد الطاقة الغنية في ايران ، فان الشركات الاجنبية ستبدأ بالتدفق للاستثمار في ايران فور الغاء العقوبات الاقتصادية.

وقال الخبير النفطي: من الواضح جدا ان العديد من الشركات تحرص علي التجارة مع ايران واضاف : يمكن لايران استقطاب المزيد من الشركات فيما لو قامت بتعزيز ألياتها القانونية فيما يتعلق بالطاقة وتوفير المزيد من المحفزات للشركات الاستثمارية بالتزامن مع الغاء الحظر.

وفيما يتعلق بتأثير انخفاض اسعار النفط الخام علي الصناعات النفطية بالعالم سيما في الغرب اوضح : رغم ان هذا الانخفاض كان لصالح الشعوب الا انه خلف تأثيرات سلبية علي قطاع الطاقة بحيث ان العديد من الشركات الخدماتية اضطرت الي اخراج عمالها لتنفيذها مشاريع اقل .

اما آتيلا نيكوس نائب رئيس الشؤون الدولية لدائرة تنظيم قوانين الطاقة في المجر فقد قال لمراسل ارنا علي هامش الملتقي : يمكن لايران ان تمثل طاقة مناسبة لتصدير الغاز الي المجر فيما لو تم الغاء الحظر ضد ايران من قبل الاتحاد الاوروبي نظرا لحرص المجر علي تنويع مصادر الغاز، ولكون ايران احدي اهم الدول المنتجة للنفط في العالم.

وانطلقت فعاليات الملتقي التاسع للشركات النفطية الدولية بالعالم والتي تأسست عام 2007 يوم أمس الثلاثاء .

ويناقش الملتقي علي مدي اليومين القضايا المرتبطة بالشركات النفطية الوطنية في العالم والتغييرات في السوق العالمي.

وعقد الاجتماع التمهيدي للملتقي والخاص بايران يوم الاثنين الماضي بحضور الخبراء والمتخصصين في قطاع النفط والراغبين بالسوق الايراني ومندوبين عن الشركات التجارية الكبري مثل 'زيمنس' و 'اشلامبرجر' .

وأعرب المشاركون في الاجتماع التمهيدي للملتقي التاسع 'للشركات النفطية الوطنية' عن املهم بالغاء الحظر الدولي ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية، واشادوا بالنمو الاقتصادي في ايران رغم الحظر .

انتهي** 2344