زوجة الأسیر الفلسطینی خضر عدنان: سیستمر فی إضرابه حتي نیل جمیع الأسري حقوقهم  المشروعة

رام الله/ 17 حزیران/ یونیو/ إرنا – حمّلت زوجة الأسیر الفلسطینی القیادی فی حركة «الجهاد الإسلامی» الشیخ خضر عدنان سلطات العدو الصهیونی المسؤولیة الكاملة عن حیاته، فی ظل توالی التقاریر عن تردی وضعه الصحی مع دخول إضرابه المفتوح عن الطعام یومه الـ(44). مؤكدة أن التنكیل الصهیونی لن یفت فی عضده.

وفی حدیث أجرته معها وكالة الجمهوریة الإسلامیة للأنباء «إرنا»، قالت أم عبد الرحمن، وهی من سكان قریة عرابة الواقعة فی قضاء مدینة جنین بالضفة الغربیة: 'إن آخر المعلومات التی وصلتها تشیر إلي تردی حالة زوجها علي نحو خطیر، علماً بأنه یرفض تناول المدعمات'.

ولفتت إلي أن قلقها یزاید فی أعقاب مصادقة حكومة الكیان الصهیونی علي مشروع «قانون التغذیة القسریة» للمعتقلین المضربین عن الطعام، موضحة أن الانطباع العام حول هذا المشروع 'یبعث علي الخشیة، نظراً للآلام الشدیدة التی تسببها هذه التغذیة المنافیة لكل المواثیق والأعراف الدولیة والإنسانیة'.

واتهمت أم عبد الرحمن إدارة مصلحة السجون الصهیونیة بـ'التلاعب' فی حیاة زوجها البالغ من العمر (37 عاماً)، والمحتجز حالیاً داخل مستشفي «آساف هاروفیه» الصهیونی.

وقالت: 'لیس غریباً علي المحتل أن یستفرد بالمدنیین العزل حتي داخل السجون، وما یصلنی من معطیات عبر قنوات غیر رسمیة عن أسالیب التعذیب الذی یتعرض له زوجی تظهر مدي العجز الذی یتملك المحتل (..) ما هو حاصل باختصار یندرج فی إطار السعی وراء النیل من عزیمة الأسري وإرادتهم'.

وقللت أم عبد الرحمن – وهی أم لستة أطفال- فی معرض حدیثها لوكالة «إرنا» من تأثیر القمع والتنكیل الصهیونیین علي معنویات الأسیر الشیخ خضر عدنان، مؤكدة أن 'همته عالیة، وبرغم التضییق ما یزال مصراً علي مواصلة إضرابه حتي نیل حقوقه المشروعة'.

وشددت علي أن المطالب المحقة التی ینادی بها خضر عدنان؛ لا تتعلق بشخصه فقط، وإنما بجمیع الأسري، وبخاصة منهم «الإداریین»، الذین یتم الزج بهم داخل السجون والمعتقلات الصهیونیة لأشهر طویلة دون أن توجه لهم تهمة.

واستذكرت أم عبد الرحمن ما قاله زوجها فی إضرابه الأول عام 2013 – والذی استمر (66) یوماً- عن 'أن الاحتلال سیندم علي اعتقاله'.

تجدر الإشارة إلي أن محامی «نادی الأسیر الفلسطینی» أفاد عقب زیارته للشیخ خضر عدنان فی المستشفي الصهیونی عن تردی وضعه الصحی ، مشیراً إلي أنه یعانی من آلام شدیدة فی جمیع أنحاء جسده.

انتهي *(3)*387*381* 2344