قائد الثورة : صمود العراق امام الارهابيين يوفر الامن الاقليمي

طهران - 17 حزيران - يونيو - ارنا - اعتبر قائد الثورة الاسلامية سماحة اية الله السيد علي الخامنئي لدي استقباله عصر الاربعاء رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي والوفد المرافق له ، اعتبر اعتماد اليقظة والوعي لصون الوحدة السياسة والوطنية في العراق امرا ضروريا للغاية مشيرا الي عزم وهمة وشجاعة الشباب العراقي في محاربة الارهابيين وقال ان الطاقة الكبيرة التي تمتلكها قوات الحشد الشعبي ستكون فاعلة ومؤثرة للغاية في مستقبل وتقدم وتطور العراق في مختلف المجالات .

واشار قائد الثورة الاسلامية الي ان صمود الشعب والحكومة العراقية امام الارهابيين يوفر امن دول المنطقة وقال ان احدي الخصائص المهمة للشعب التي تبينت واظهرت اكثر من ذي قبل في حربه ضد الارهاب هي شجاعة وعزم قوات الحشد الشعبي والعشائر الغيورة في التصدي للعدو .

واعتبر قائد الثورة الاسلامية وجود الارهابيين في العراق بانه حدث عابر وقال ان الراسمال العظيم المتمثل بقوات الحشد الشعبي يعتبر مصدرا يمكن الاعتماد عليه في مختلف المجالات وماوراء ساحة الحرب .

واضاف ان تجارب الشعب العراقي في الماضي من الاستعمار البريطاني والحاضر من النزعة التوسعية للاميركيين تدل علي ان ضامري السوء للشعب العراقي لن يريدوا ابدا ظهور قوة شعبية عظيمة في الساحة لذلك يجب الحفاظ عن هذا الراسمال الشعبي .

واعتبر سماحته القضاء علي اركان الوحدة الوطنية والسياسية العراقية من اهداف اجهزة الاستخبارات الغربية في العراق واكد : يجب من خلال اعتماد الوعي والدقة، الصمود امام هذه المؤامرة والاعمال المثيرة للفرقة وان لايسمح بالمساس بالوحدة بين الشيعة والسنة والكرد والعرب في العراق .

وصرح اية الله الخامنئي:ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تدعم الوحدة بين المجموعات المناضلة والثورية العراقية وعلي الشعب والمسؤولين العراقيين ان ياخذوا بوعي جانب الحذر والحيطة تجاه اعمال الاجانب المثيرة للفرقة .

واشار الي ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تعتبر امن وتقدم العراق بمثابة امنها وتقدمها وقال ان الاميركيين يسعون من جانب وراء نهب ثروات العراق مثلما يفعلون في بعض الدول العربية بالمنطقة ومن جانب اخر ومثل الماضي يفرضون مطالبهم الا انه يجب ان لايسمح بان يتحقق مثل هذا الهدف .

واكد سماحته علي الدعم الايراني الشامل للحكومة العراقية الشرعية وقال ان حكومة الجمهورية الاسلامية الايرانية ستواصل مثل السابق دعمها للحكومة والشعب العراقي .

واعتبر حسن الضيافة والكرم في استقبال زوار اربعينية الامام الحسين عليه السلام من الصفات والخصائص الممتازة والبارزة للشعب العراقي وقال: ان هذا السلوك المعنوي المتسم بالعشق والمحبة في العالم المادي اليوم مهم للغاية ولم يتم لحد الان التعرف بشكل صحيح علي عمق هذه الفضيلة التي يتمتع بها الشعب العراقي.

من جانبه اعتبر العبادي مواصلة ايران دعمها الشامل للعراق والتعاون الخالص للجمهورية الاسلامية الايرانية دليلا علي عمق العلاقات الثنائية بين البلدين وقال ان اعداء العراق يبذلون قصاري جهدهم لاثارة الخلافات القومية والمذهبية الا ان الشعب والحكومة في العراق عازمان علي مواجهة هذه المؤامرة وصون الوحدة الوطنية .

واشار العبادي الي ان الارهابيين التكفيريين في العراق وسوريا لايميزون ابدا بين المسلمين الشيعة والسنة وقال ان صمود الحكومة والشعب العراقي قد بني سدا منيعا امام انتشار داعش في دول المنطقة الا ان التصدي الجاد لهؤلاء الارهابيين بحاجة الي وحدة دول المنطقة .

واعرب العبادي ايضا عن تقديره للدعم والمساعدات الايرانية للعراق حكومة وشعبا في مواجهة الارهابيين .

انتهي ** 1837