«حماس» تنفی بلورة اتفاق هدنة طویلة مع الكیان الصهیونی

غزة/ 18 حزیران/ یونیو/ إرنا – توالت التقاریر عن قرب التوصل لاتفاق «هدنة» طویلة الأمد بین حركة «حماس» والكیان الصهیونی علي حدود قطاع غزة؛ علي الرغم من نفی الحركة لذلك.

وأكد القیادی فی «حماس» صلاح البردویل لوكالة الجمهوریة الإسلامیة للأنباء «إرنا» أن الحركة لن توافق علي أی اتفاق علي حساب الثوابت الفلسطینیة ، ودون وجود توافق وطنی بشأنه.

وكان عضو المكتب السیاسی لـلحركة زیاد الظاظا، قال فی تصریح له: 'إن جمیع ما یُذكر بخصوص التهدئة هو مجرد فقاعات لیس لها رصید علي أرض الواقع، وحدیث فی الهواء الهدف منه هو إثارة البلبلة'.

ونسبت تقاریر فرنسیة لمصدر فی حركة «حماس» – وصفته بالمطلع- قوله: 'إن اتصالات غیر مباشرة تجري بین الحركة والاحتلال من أجل التوصل إلي هدنة طویلة الأمد فی القطاع، وأن رسائل نُقلت بین الطرفین عبر قنوات عربیة ومسؤولین أوربیین وأتراك تتعلق بإنجاز هدنة من خمس إلي عشر سنوات مقابل رفع الحصار، وإعادة فتح المعابر، وإدخال البضائع، ومواد البناء، إضافة إلي فتح ممر بحری بین غزة والعالم الخارجی'.

وفی ذات السیاق، ذكرت القناة العاشرة فی تلفزیون الكیان الصهیونی أن قیادة «حماس» ستعلن خلال الساعات المقبلة التزامها بهدنة لمدة 6 سنوات اقترحتها الدوحة.

ومن جهته، شدد القیادی فی «الجبهة الشعبیة لتحریر فلسطین» ذو الفقار سویرجو فی حدیث لمراسل «إرنا» علي ضرورة تجنب أیة اتفاقات سریة أو ثنائیة من شأنها مساعدة رئیس حكومة الكیان بنیامین نتنیاهو علي تنفیذ مخططه المشبوه الرامی لفصل القطاع عن الضفة الغربیة المحتلة، بغیة التهرب من الاستحقاقات المترتبة علي الاتفاقات السیاسیة الموقعة مع السلطة.

وفی صحیفة «معاریف» الصهیونیة ، كتب آساف جبور تحت عنوان «صدمة فی رام الله» یقول: إن 'السلطة الفلسطینیة تنظر بغضب للاتفاق الذی یتبلور بین «حماس» و«إسرائیل» بدعم عدد من الدول العربیة، وهی تري فی الاتفاق خطوة للالتفاف علیها'.

انتهي *(1)*387*381* 2342