علماء لبنانيون من أهل السنة يدينون الحكم بسجن الشيخ علي سلمان

بيروت/ 18 حزيران/ يونيو/ إرنا – ندد علماء لبنانيون من أهل السنة بالحكم الظالم الذي أصدرته السلطات البحرينية بحق الأمين العام لـ«جمعية الوفاق الوطني الإسلامية» الشيخ علي سلمان وقضي بسجنه مدة أربع سنوات، علي خلفية مواقفه السياسية وإبداء رأيه بقضايا تهم بلده.

وقال الأمين العام لـ«حركة الأمة» وعضو «جبهة العمل الإسلامي» في لبنان الشيخ عبد الناصر جبري في تصريح لوكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء «إرنا» إنه فوجئ بالحكم علي الشيخ سلمان، مضيفًا: 'كنا نتوقع الإفراج عنه، وقد ناشدنا الدولة في البحرين علي أن تكون فيها الحكمة والروية وعدم إصدار حكم بل عفو عام عن سماحة الشيخ لا سيما في هذه الظروف الصعبة التي نعيشها من توترات مذهبية وطائفية وعرقية وما شابه ذلك'.

وأسف الشيخ جبري 'أشد الأسف لصدور هكذا حكم'، متمنيا علي محكمة الاستئناف أن تستأنف الحكم وتكون نتيجته مرضية بإعطاء الشيخ سلمان حقه في إطلاق سراحه لا سيما انه شيخ لم يرتكب جرمًا أو أي خطأ بالمعني الذي نعرفه'.

وشدد جبري علي 'أن المعارضة السياسية أو المطالبة بالحرية للشعب وللأمة 'لا ينبغي أن تكون نتيجتها السجن'، متمنيًا علي حكام البحرين أن يحكموا بالعدل، وداعيا الله أن يري الشيخ سلمان طليقا في اقرب وقت ممكن.

من جانبه اعتبر الأمين العام لـ«حركة التوحيد الإسلامي» الشيخ بلال شعبان، أن الحكم في حق الشيخ سلمان هو 'محاولة لصب الزيت علي نار الفتنة وإعادة دائرة العنف في وجه شعب يريد أن يتحرر'.

وقال في تصريح لوكالة «إرنا»: 'المطلوب من الكل أن يمتلكوا ذرة وعي في هذا العالم العربي والإسلامي وان يتنبه إلي كل خطوة وان يتحسس خطواته لان ما يجري وما يراد لمنطقتنا أن تتحول إلي منطقة متفجرة بدعوي الفوضي الخلاقة'.

ورأي شعبان أن الطريق الأقصر والأقل تكلفة لكي نعيش بأمن وأمان وسلم وسلام هو تكاتفنا مع بعضنا البعض لنصنع شراكة فعلية حقيقية ما بين مكوناتنا العرقية والدينية والوطنية والمذهبية .

من جانبه وصف رئيس «جمعية قولنا والعمل» الشيخ أحمد القطان الحكم بحق الشيخ سلمان بـ«الجائر والظالم»، مؤكدًا أنه حكم في خدمة السلطة وليس في خدمة الحق والعدالة، وقال في تصريح لـ«إرنا»: 'إن الشيخ الأسير المعتقل لم يكن شيخا فتنويا ولم يكن يطالب إلا بأبسط حقوق الشعب البحريني وهو جزء من هذا الشعب'.

ورأي القطان 'أن هذا الحكم الظالم سينعكس سلبا علي البحرين وعلي الوحدة الوطنية والإسلامية في البحرين، لأنهم بذلك يقومون بأعمال كيدية وأحكام كيدية جائرة وظالمة تنم عن رفضهم لأي صوت آخر يعارض سياستهم الاستئثارية أو يعارض الحكم الملكي الذي لا يقبل الصوت الآخر ولا يريد الشراكة ولا يريد أن يعطي الشعب البحريني ابسط حقوقه'.

كذلك دان رئيس «حركة الإصلاح والوحدة» الشيخ ماهر عبدالرزاق الحكم بحق الشيخ سلمان، مطالبًا سلطات البحرين بأن تحكم بما انزل الله وإحقاق الحق ونشر العدل 'خاصةً وأنه من العلماء المعروفين في العالم الإسلامي ولا يجوز بأي شرع محاكمة العلماء كما تحاكم عصابات الشوارع'.

انتهي *(3)*383*381* 2342