روحاني:ممارسات الجماعات الارهابية لاتصب في صالح اي بلد في المنطقة

طهران/ 19 حزيران / يونيو / ارنا - اشار الرئيس حسن روحاني الي اتساع ظاهرة الارهاب وممارسات الجماعات الارهابية في المنطقة وقال ان جميع بلدان المنطقة تعاني من ظاهرة الارهاب ، لان ممارسات الارهابيين لن تكون في صالح اي بلد من بلدان المنطقة ، وتعتبر عقبة كبيرة امام تطوير وتنمية المنطقةوامام تعزيز العلاقات بين دولها.

واشار روحاني خلال الاتصال الهاتفي الذي اجراه معه امير قطر الشيخ تميم بن حمد ال ثاني الخميس ، الي ضرورة تعاون بلدان المنطقة من اجل السلام والاستقرار ، معتبرا شهر رمضان المبارك شهر تعزيز اواصر الاخوة والصداقة بين المسلمين ، معربا عن امله ان ينتهي الصراع والنزاع الذي تشهده البلدان الاسلامية في شهر رمضان المبارك وان يعم الهدوء والاستقرار فيها.

واعرب روحاني عن اسفه للقتال الدائر في المنطقة وقال علينا ان نضع ايدينا بايدي بعض وان نوقف نزيف الدم بين المسلمين.

واكد روحاني علي ضرورة تقديم المساعدة للمنكوبين بالحروب في كل البلدان وخاصة اليمن ، داعيا الي تسوية المشاكل التي تعاني منها المنطقة.

بدوره وصف الامير تميم العلاقات بين بلاده والجمهورية الاسلامية الايرانية بالتاريخية والوثيقة ، داعيا الي تعزيز العلاقات بين البلدين اكثر فاكثر.

واضاف ان من الممكن ان ان تكون هناك بعض الاختلافات في وجهات النظر ازاء بعض القضايا ، الا ان مثل وجهات النظر المختلفة هذه لا يجب ان تشكل عائقا امام البلدين الصديقين والشقيقين والجارين.

واكد علي دور ومكانة ايران في تسوية القضايا الاقليمية وقال ان بامكان ايران ان تقوم بدور هام في استقرار المنطقة ، ونحن جميعا نتحمل مسؤولية العمل لتعزيز السلام والاستقرار في المنطقة في شهر رمضان المبارك.

واعتبر ان بالامكان استخدام لغة الحوار لحل المشاكل في اليمن والعراق وسوريا عوضا عن الصراع ، داعيا وزارتي خارجية البلدين الي تعزيز علاقاتهما والعمل بشتي الوسائل من اجل الدفاع عن مصالح البلدين وبلدان المنطقة.

انتهي**1463