٢٠‏/٠٦‏/٢٠١٥ ١:١٩ ص
رمز الخبر: 81652522
٠ Persons
ايران : عدم الاهتمام بمصير  الاطفال في الحروب له عواقب خطرة

نيويورك - 20 حزيران -يونيو - اعتبر مندوب ايران الدائم في الامم المتحدة الاعمال التي تقوم بها المجموعات المتطرفة خاصة بشان الاطفال بانها تحد كبير وجاد للعالم وقال ان عدم الاهتمام بمصير الملايين من الاطفال الذين اصبحوا ضحية هذه الاعمال له عواقب خطرة للعالم .

واكد غلام علي خوشرو سفير ومندوب الجمهورية الاسلامية الايرانية الدائم في الامم المتحدة خلال كلمة القاها في اجتماع مجلس الامن حول ' الاطفال والصراعات المسلحة ' اكد علي اهمية النظر في هذه القضية من قبل المجتمع الدولي خاصة في الظروف الحالية ، لمواجهة الازمات الاقليمية المختلفة.

وقال خوشرو : للاسف ان ابعاد هذه الازمة تتصاعد يوما بعد يوم اثر تزايد الهجمات في منطقة الشرق الاوسط بحيث ان المجموعات المتطرفة خلقت تحديا جادا للمنطقة وان عمليات العنف من قبل هذه المجموعات تتصاعد ضد الاطفال بما فيها الاعتداء علي المناطق السكنية والمدارس والمستشفيات واختطاف الاطفال.

واشار الي الوضع المتازم للاطفال في اليمن وقال وفقا للتقرير الاخير لمنظمة اليونيسف فان عمليات القصف ضد اليمن اسفرت لحد الان عن مقتل 279 طفلا واصابة 402 منهم وهذا الامر يشير الي ان استمرار المعارك في اليمن بامكانه ان يؤدي الي ازمات انسانية .

واشار خوشرو الي تقرير امين عام الامم المتحدة والمؤسسات الاخري للمنظمة بشان الاعتداءات التي قام بها الكيان الصهيوني علي غزة والتي اسفرت عن مقتل 540 طفلا فلسطينيا واصابة 2955 منهم مما يعاني الف منهم من اعاقات دائمة وقال ان اعتداءات الكيان الصهيوني في العام الميلادي الماضي علي المدارس والمستشفيات تعتبر الاعلي من حيث العدد في ذلك العام وان منع الكيان الصهيوني من ارسال مساعدات الي السكان المحاصرين في المناطق المحتلة يعرض سلامة وصحة الاطفال الفلسطينيين للخطر وهذا الموضوع يشكل وثيقة اخري لتجاهل الحقوق الانسانية الدولية من قبل هذا الكيان وعدم اهتمامه بحقوق هؤلاء الاطفال .

انتهي ** 1837