٢٢‏/٠٦‏/٢٠١٥ ١٢:٥٣ ص
رمز الخبر: 81654963
٠ Persons
إبراهيم شريف:تحركي المقبل سيكون وفق وثيقة المنامة

طهران - 22 حزيران - يونيو - ارنا - قال الأمين العام السابق لجمعية وعد البحرينية المفرج عنه حديثاً ابراهيم شريف في تصريح لإذاعة مونتي كارلو ، إنه سيتحرك في الفترة المقبلة وفق الخطوط التي رسمتها وثيقة المنامة.

وأوضح شريف إن سقف وثيقة المنامة يمكن أن يجمع كل أطياف المعارضة البحرينية تحت ظله، مشدداً علي ضرورة بقاء الحراك الشعبي بعيداً عن العنف، وأكد شريف إنه تعلم الكثير داخل السجن.

وأشار شريف إلي انه عاش فترتين في السجن «الثلاثة اشهر الأولي كانت فترة تعذيب مستمر، الفترة الثانية قضيت الوقت فيها مع مجموعة من القيادت الشيعية، بعضهم سياسيين وبعضم متخصص في حقوق الانسان، وآخرين مستقلين، عزلونا عن بقية السجناء السياسيين، السجن مدرسة وانا اكتسبت امورا كثيرة».

وعن سؤاله عن مهمته بعد السجن؟، رد شريف «مهمة كبيرة، مهمتنا مثل مهمة الاخوان في المعارضة، لدينا وثيقة المنامة وهي وثيقة أساسية اتفقت عليها أغلب قوي المعارضة، واعتقد ان هذه الوثيقة فيها ما يكفي بحيث نجمع القوي الاخري فيها من المعارضة، وتحقيق تقارب كبير فيها».

وشدد شريف علي ضرورة بقاء الحراك الشعبي حراك ذو بعد اخلاقي، لا يلجأ إلي العنف ولا إلي شتيمة الآخر، وأكد شريف علي اهتمامه بملف أكثر من ألفي معتقل في البحرين.

وعن الحكم علي أمين عام الوفاق الشيخ علي سلمان من جهة، والافراج عنه (ابراهيم شريف) من جهة أخري، رد شريف بالقول «لا علم بما يدور في كواليس السلطة، لكن مثلاً أنا قضيت مثل المدة التي قضاها الأستاذ صلاح الخواجة، وكلانا محكوم لمدة خمس سنوات، لكن تم الافراج عني ولم يتم الافراج عنه».

وعما إذا كان سيعود الي العمل ضمن جمعية العمل الوطني الديمقراطي «وعد»، أكد شريف انه سيعود، موضحاً ان ابتعاده عن منصب الامين العام للجمعية، وعدم ترشحه أثناء فترة وجوده في السجن، كان ضمن رؤيته بضرورة وجود مداورة ديمقراطية للمناصب في الجمعية من خلال الانتخابات.

وأكد شريف ان لديه مهمة أمام الناس الذين وقفوا معه، وأنه لن يهدأ له بال «حتي يخرج آخر سجين»، وأن «يتم انصاف ذوي الشهداء،وأن يحصل آخر انسان مسحوق علي حقوقه».

وقال شريف« لم ننكسر، وهناك قيادات صامدة وشعب صامدة، نحن لدينا عمل طويل لكي نحقق انتصاراً لا للمعارضة بل للوطن».

انتهي ** 1837