إيران وسوريا توقعان مذكرة تفاهم للتعاون الأمني تتضمن مكافحة جرائم الإرهاب وتمويله

طهران/ 22 حزيران/ يونيو/ ارنا - وقع وزير الداخلية الايراني عبد الرضا رحماني فضلي ونظيره السوري اللواء محمد ابراهيم الشعار في طهران اليوم الاثنين، مذكرة تفاهم للتعاون الأمني والأمن الداخلي.

و تتضمن مذكرة التفاهم التعاون في مكافحة جرائم الإرهاب وتمويله بأشكاله كافة واتخاذ التدابير الوقائية لمنع حدوثها وتبادل المعلومات والخبرات في هذا المجال ومكافحة الجريمة المنظمة بما فيها الجرائم العابرة للحدود ومكافحة زراعة المخدرات والمؤثرات العقلية وإنتاجها وتصنيعها والاتجار غير المشروع بها او تخزينها أو نقلها أو إساءة استعمالها.

وتضمنت مذكرة التفاهم أيضا التعاون في مكافحة سرقة الممتلكات الثقافية والتاريخية وتهريبها وتخريبها واتخاذ التدابير الوقائية لحمايتها ومكافحة جرائم تزوير الوثائق والأوراق المالية ووثائق السفر وبطاقات الاعتماد أو الحسابات والوثائق ذات القيمة الأخري واتخاذ التدابير الوقائية لمنع وقوعها ومكافحة الجرائم الاقتصادية مثل غسل الأموال والعائدات الناجمة عنها ومكافحة الاتجار بالبشر وخاصة النساء والأطفال بما في ذلك الاتجار في الأعضاء والأنسجة البشرية ومكافحة جرائم المعلوماتية وسائر الجرائم المرتكبة عن طريق أجهزة الاتصالات أو الأجهزة المماثلة الأخري ومكافحة جرائم الهجرة غير الشرعية وتهريب المهاجرين.

كما تشمل المذكرة التعاون في مجال تحسين ظروف السجون وتأهيل العاملين فيها والتعاون في مجال حراسة الأماكن المهمة وتوفير أمنها ومكافحة الجرائم الواقعة علي الملكية الفكرية والتعاون في مجال تأهيل وتدريب العاملين في مجال الشرطة وضبط الحدود والأمن الجنائي وتوفير التجهيزات واللوازم المادية والتقنية لنشاطات الطرفين.

ونصت المذكرة علي تبادل المعلومات حول مواطني البلدين ممن ارتكبوا جرائم علي أراضي الطرف الآخر وتوفير التسهيلات اللازمة للمسؤولين القنصليين لدي الطرفين لمقابلة الرعايا الموقوفين أو المسجونين لدي كل طرف وإجراء أبحاث علمية مشتركة في مجال الكشف عن الجريمة وتبادل النشرات ونتائج الابحاث العلمية في مختلف المجالات الأمنية ذات الاهتمام المشترك.

وتضمنت المذكرة أيضا تقديم التسهيلات المتبادلة لرعايا البلدين في جميع المجالات والمعالجة الفورية لطلباتهم وتوفير الأمن الكامل للمسافرين من البلدين وتبادل المنشورات العلمية والفنية وتبادل المعلومات حول الإجراءات المتعلقة بالحفاظ علي النظام العام وتقديم المساعدة في المعالجة الصحية وإعادة التأهيل الطبي للعاملين لدي الطرفين وأفراد عائلاتهم.

حضر توقيع مذكرة التفاهم عددا من مسؤولي البلدين بمن فيهم السفير السوري في طهران عدنان محمود والوفد المرافق لوزير الداخلية السوري.

انتهي** 2344