وزير الداخلية السوري: تمويل وتجنيد الإرهابيين لالحاق الضرر بسوريا

طهران/ 22 حزيران/ يونيو/ ارنا - قال وزير الداخلية السوري، ان بعض الدول العربية تعمل علي تمويل وتجنيد الارهابيين لالحاق الضرر بالشعب السوري المقاوم وبحلفاء سوريا سيما ايران.

وأشار وزير الداخلية السوري اللواء محمد ابراهيم الشعار بعد لقائه وزير الداخلية الايراني في طهران، إلي الحرب الإرهابية الظالمة التي تتعرض لها سورية منذ أكثر من أربع سنوات ونصف من قبل التنظيمات الإرهابية التكفيرية المسلحة المدعومة إقليميا ودوليا بالمال والسلاح والتي تستهدف مكونات الشعب السوري وكل مقومات الحياة والبني التحتية السورية خدمة للمشروع الصهيوأمريكي الرامي إلي تفتيت المنطقة وتقسيمها ونهب ثرواتها وطمس هويتها الوطنية والحضارية والثقافية وتهميش القضية الفلسطينية مؤكدا ضرورة اتخاذ تدابير وإجراءات حازمة من المجتمع الدولي لمحاربة الإرهاب والعمل علي إيقاف مد الإرهابيين بالمال والسلاح والتدريب ومنع تسللهم وتدفقهم عبر الحدود وذلك عملا بقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

وكان الشعار بحث مع رحماني فضلي في طهران اليوم علاقات التعاون الاستراتيجي وسبل تعزيزها وآليات التنسيق الثنائي بين قوي الأمن الداخلي في البلدين لمواجهة التحديات الراهنة التي تواجهها المنطقة برمتها وعلي رأسها الإرهاب التكفيري وتدفق الإرهابيين والجريمة المنظمة وتهريب الأعضاء البشرية والمخدرات واسترداد المجرمين والهجرة غير الشرعية وسرقة الآثار.

كما بحث الشعار مع نظيره الإيراني علاقات التعاون الاستراتيجي وآليات التنسيق الثنائي لمواجهة خطر المشروع الإرهابي

و ناقش الجانبان الاجتماع الثلاثي المزمع عقده الأسبوع القادم في بغداد علي مستوي وزراء الداخلية في سورية وإيران والعراق لبحث آليات التنسيق في مجال مكافحة الإرهاب.

وشدد الوزير الشعار خلال اللقاء علي أهمية وضرورة تعزيز التعاون المهني بين وزارتي الداخلية في البلدين والاستفادة من التكنولوجيا والأساليب المتطورة والتدريب والتأهيل التخصصي وتبادل الخبرات والمعلومات حول نشاط وحركة وتنقل وتمويل وتجنيد الإرهابيين وتسللهم وعبورهم للحدود.

ولفت الوزير الشعار إلي الدور المهم الذي تقوم به قوي الأمن الداخلي بمؤازرة الجيش والقوات المسلحة في التصدي للإرهاب والإرهابيين والحفاظ علي الأمن والاستقرار وإلي الجهود التي تقوم بها وزارة الداخلية لتحسين وتطوير أداء قيادات وقوي الأمن الداخلي ورفع جاهزيتها.

وأوضح الشعار أن القيادة السورية عاقدة العزم علي محاربة الإرهاب والإرهابيين بيد وبناء ما تدمره المجموعات الإرهابية باليد الأخري حتي تحرير وتطهير كل الجغرافيا السورية من خطر الإرهاب وذلك بالتلاحم بين الجيش العربي السوري وقوي الأمن الداخلي واللجان الشعبية.

وأعرب الوزير الشعار عن الشكر لإيران قيادة وحكومة وشعبا لدورها في دعم سورية ووقوفها إلي جانبها في مواجهة الحرب والمؤامرة الكبيرة التي تستهدف المنطقة برمتها.

انتهي**2344