شبان دروز يعترضون سيارة إسعاف صهيونية تنقل جرحي من إرهابيي سوريا

بيروت/ 22 حزيران/ يونيو/ إرنا – كشفت وسائل إعلام صهيونية أن شبانًا من أبناء طائفة الموحدين الدروز اعترضوا فجر اليوم الاثنين سيارة إسعاف عسكرية كانت تقل جرحي من إرهابيي سوريا إلي أحد المستشفيات الصهيونية في الجولان السوري المحتل.

وبحسب تقرير لوكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء «إرنا» من بيروت فقد أفادت وسائل إعلام العدو الصهيوني أنّ الشبان الدروز، رشقوا سيارة إسعاف عسكرية تابعة للجيش الصهيوني بالحجارة لدي مرورها في إحدي القري الدرزية في الجولان، من دون أن تشير إلي وقوع إصابات.

وقالت الإذاعة الصهيونية العامة إن عشرات السكان الدروز ألقوا الحجارة باتجاه سيارة إسعاف عسكرية تقل جرحي سوريين، لدي مرورها في قرية حرفيش بالجليل الأعلي.

أضافت الإذاعة بأن 'عشرات السكان الدروز، قاموا بسد الطريق أمام سيارة الإسعاف، مما أدي إلي إصابة احدهم بجروح خطيرة دهسًا بعجلاتها أثناء محاولة سائقها الفرار من المكان' (علي حد زعم الإذاعة).

وأشارت الإذاعة الصهيونية إلي أن سيارة الإسعاف تمكنت من الوصول إلي محطة للشرطة الصهيونية في مستوطنة معالوت، 'دون ان يصاب اي من ركابها باذي'.

ولفتت الإذاعة إلي أن مصادر في الطائفة الدرزية كانت قد أعربت عن استيائها من قيام «إسرائيل» بمعالجة جرحي من تنظيم «جبهة النصرة» الذي أقدم مؤخرا علي ارتكاب مجزرة في قرية درزية بمحافظة إدلب السورية.

وقالت القناة الثانية في التلفزيون الصهيوني إن 'الشرطة تعتقد أن سكان قرية حرفيش كان لديهم معلومات مسبقة عن نقل الجرحي السوريين ما أتاح لهم إعداد «كمين» لسيارة الإسعاف ورشقها بالحجارة.

وأضافت القناة الصهيونية، بأن هذا 'الهجوم يأتي في إطار احتجاجات العرب الدروز علي نقل مصابين من قوات المعارضة السورية للعلاج في إسرائيل في أعقاب جريمة قتل 20 سوريا درزيا علي يد مقاتلي «جبهة النصرة» محافظة إدلب قبل نحو أسبوعين'.

انتهي *(4)* 381*2344