ولايتي يؤكد ثبات الموقف الإيراني الداعم لسورية في محاربة الإرهاب والتطرف

طهران/ 23 حزيران/ يونيو/ ارنا - جدد مستشار قائد الثورة الإسلامية في إيران للشؤون الدولية علي اكبر ولايتي خلال لقائه في طهران اليوم وزير الداخلية السوري اللواء محمد الشعار التأكيد علي ثبات الموقف الإيراني الداعم لسورية في محاربة الإرهاب والتطرف.

وقال ولايتي خلال اللقاء إن “سورية كانت دوما في الخندق الأول في مواجهة الكيان الصهيوني وهي تواجه حاليا أدواته ومرتزقته والمشروع الإرهابي الالغائي الذي يهدف إلي ضرب محور المقاومة في المنطقة وإضعافه خدمة للمشروع الصهيوامريكي في المنطقة” .

وشدد ولايتي علي أن الإرهابيين وداعميهم لن يتمكنوا من تحقيق أهدافهم في سورية والمنطقة مهما زادوا من تصعيدهم وإرهابهم موضحا أن النصر سيكون حليف الشعب السوري الذي صمد والتف حول جيشه وقيادته وقال “إن صلابة وشجاعة القيادة في سورية والتضحيات التي يقدمها الشعب السوري وجيشه أفشلت المؤامرة وستحقق النصر” .

ولفت مستشار قائد الثورة الإسلامية في إيران إلي أن الدول التي تقدم الدعم والمال والسلاح والتدريب للتنظيمات الإرهابية تخطئ في حساباتها وأن الإرهاب وآثاره التدميرية سيرتد علي داعميه ومموليه .

بدوره أشار الوزير الشعار إلي الدور العدائي الذي تقوم به بعض الدول المعروفة بحق الشعب السوري من خلال تدريب وتقديم مختلف أنواع الدعم للتنظيمات الإرهابية المسلحة للإمعان في قتل الأبرياء وتدمير البني التحتية في سورية لإضعافها والنيل من صمودها وثنيها عن دورها المهم في محور المقاومة .

وحذر الوزير الشعار من خطر تمدد الإرهاب في المنطقة والعالم في ظل غياب الإرادة الجادة في محاربته فضلا عن قيام دول الغرب وبعض دول المنطقة بتدريب الإرهابيين وتمويلهم وتسليحهم بمختلف أنواع الأسلحة وهو ما شجع الإرهابيين علي تصعيد إجرامهم في سورية والمنطقة.

وأشار الوزير الشعار إلي أهمية الاجتماع الثلاثي السوري الإيراني العراقي علي مستوي وزراء الداخلية المزمع عقده في بغداد من أجل التنسيق بين دول المنطقة لمواجهة آفة الارهاب والإرهابيين.

ونوه وزير الداخلية بالدعم الذي تقدمه إيران قيادة وحكومة وشعبا لسورية في الحرب ضد الإرهاب والإرهابيين وقال “إن هذا الدعم يعزز صمود الشعب السوري ويحقق نتائج إيجابية” .

وأكد الجانبان علي الإرادة المشتركة والحازمة في التعاون المشترك للتصدي للإرهاب والعمل الجاد علي إفشال مخططات أعداء المنطقة بما يخدم مصالح وشعوب دول المنطقة ويحافظ علي أمنها واستقرارها ووحدة أراضيها وسيادتها.

حضر اللقاء سفير سورية في طهران الدكتور عدنان محمود والوفد المرافق لوزير الداخلية.

وكان الوزير الشعار ونظيره الإيراني عبد الرضا رحماني فضلي وقعا في طهران أمس مذكرة تفاهم للتعاون الأمني والأمن الداخلي تتضمن التعاون في مكافحة جرائم الإرهاب وتمويله بأشكاله كافة واتخاذ التدابير الوقائية لمنع حدوثها وتبادل المعلومات والخبرات في هذا المجال ومكافحة الجريمة المنظمة .

انتهي** 2344