18 سنة سجنا للمسؤول عن أكبر فضيحة مالية في الجزائر

الجزائر / 23 حزيران / يونيو / إرنا- أصدر القضاء الجزائري، اليوم الثلاثاء، حكما بـ 18 سنة سجنا نافذا وغرامة مالية ومصادرة الأملاك ضد رجل الأعمال الجزائري المعروف 'عبد المومن خليفة' الرئيس المدير العام لمصرف 'الخليفة بنك' بتهمة الإفلاس وتحويل أموال.

وتعد قضية مصرف 'بنك الخليفة' (أول مصرف خاص في الجزائر) أكبر فضيحة مالية في الجزائر كلف الخزينة الجزائرية وزبائن المصرف نحو خمسة مليارات دولار.

وتوبع 'عبد المؤمن خليفة' في هذه القضية، إلي جانب 71 متهما آخر، بجناية تكوين جمعية أشرار السرقة المقترنة بظروف التعدد النصب والاحتيال والإفلاس بالتدليس والرشوة وخيانة الأمانة وتزوير محررات مصرفية.

وكانت محكمة جنايات مجلس قضاء محافظة 'البليدة' (50 كيلومتر غرب العاصمة الجزائرية) قد أصدرت في حزيران / يونيو 2007 حكما غيابيا بالسجن المؤبد في حق عبد المومن خليفة من أجل المتهم نفسها، وكان المتهم وقتها فار في بريطانيا.

وتسلم القضاء الجزائري المتهم عبد المومن خليفة من السلطات البريطانية في كانون الأول / ديسمبر 2013، بعد مفاوضات عسيرة منذ فراره في 2003، تاريخ ظهور الفضيحة وتوقيف المصرف 'بنك الخليفة'.

انتهي*472** 2344