وزير الخارجية اللبناني: لن نسمح لـ«داعش» بأن تطبع صورة مستقبلنا

بيروت/ 24 حزيران/ يونيو/ إرنا – شدد وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل علي ضرورة توحيد الجهود لمحاصرة الفكر الإرهابي «الداعشي» ، مؤكدًا أننا 'لن نسمح لهذه الآفة بأن تطبع صورة مستقبلنا'.

وأفاد تقرير لوكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء «إرنا» من بيروت أن مواقف الوزير باسيل هذه جاءت في سياق كلمة ألقها خلال مأدبة إفطار أقامها مساء أمس تكريما لوزراء خارجية الدول العربية المتوسطية ومن ناب عنهم، المشاركين في «مؤتمر بيروت الوزاري حول مراجعة سياسة الجوار الاوروبية» الذي يفتتح أعماله اليوم الأربعاء.

وشارك في المأدبة أيضًا، وزيرا خارجية لاتفيا واللوكسمبورغ والامين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي والمفوض الاوروبي لسياسة الجوار الاوروبية ومفاوضات التوسع يوهانس هان، إضافة إلي عدد من الوزراء اللبنانيين وحشد من السفراء المعتمدين لدي لبنان وكبار موظفي الجامعة العربية والاتحاد الاوروبي والمفوضية.

وقال الوزير باسيل: 'لا يسعنا إلا أن ننظر بأسي حيال التدهور الخطير الذي ألم بالعالمين العربي والإسلامي خلال الفترة الأخيرة، حيث بتنا نري رايات الدين تستخدم لإلحاق الأذية بالدين، ونري القيم الإنسانية النبيلة التي يختزنها الدين تنتهك ويمثل بها من قبل جماعات إرهابية تتخذ من نسخ مشوهة للدين ذرائع لوحشيتها'.

ودعا باسيل إلي جعل شهر رمضان المبارك 'مناسبة لتذكير العالم بالقيم الحضارية والإنسانية للاسلام الحقيقي، وفرصة لتوحيد الجهود بغية محاصرة «الداعشية» الفكرية، وبما فيها من تطرف وتكفير وظلامية، ومنعها من التهام المنطقة، والعالم.'

وشدد وزير الخارجية اللبناني علي أن منظمة «داعش» الإرهابية التكفيرية 'ليست قدرًا.. ولن نقبل أن تصبح قدرًا..'، وقال: 'لن نسمح لهذه الآفة أن تطبع صورة مستقبلنا، كما تلطخ اليوم صورة حاضرنا، فمشرقنا كان منارة روحية للعالم، عبر التاريخ.. ومن علي هذه المنصة الرمضانية اللبنانية، التي نلتقي حولها مسلمين ومسيحيين، أقول إن مشرقنا سيبقي منارة روحية، تصدر للعالم مبادئ التسامح والمحبة والحوار والسلام.'

انتهي *(4)* 381*2344