حزب الله يدين جرائم «داعش» الوحشية بحق المواطنين العراقيين

بيروت/ 24 حزيران/ يونيو/ إرنا – أعلن حزب الله، إدانته لـ'الجرائم الوحشية التي ارتكبتها عصابات الإجرام والتكفير التي تسمي «داعش» بحق مواطنين عراقيين والتي استخدمت فيها أبشع أساليب القتل وأكثرها انحطاطاً'.

واعتبر حزب الله في بيان وزعته العلاقات الإعلامية اليوم الأربعاء وتلقت وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء «إرنا» نسخة منه 'أن استخدام أساليب القتل الشنيعة تزيد جرائم القضاء علي حياة أشخاص عاديين فظاعة، وتكبّر حجم الإساءة إلي دين الرحمة والخير، ودين العدل والفضل، ودين التسامح والإحسان، دين الإسلام والسلام، ولا سيما في شهر الفضيلة والرحمة، شهر رمضان المبارك'.



كما أدان حزب الله 'الصمت المطبق عن هذه الجرائم من قبل بعض العلماء والمفكرين ووسائل الإعلام، ومن قبل المؤسسات الدولية، ما يدفع العصابات الإجرامية إلي التمادي في إجرامها ووحشيتها، ما يطرح السؤال الكبير حول الأسباب التي تقف وراء هذا الصمت المريب'.



وكان التنظيم الإرهابي التكفيري أصدر أمس تسجيلاً مرئياً يوثق جرائم جديدة يرتكبها في العراق، تضاف إلي سجله الإجرامي، تمثلت بإعدام ثلاث مجموعات بأساليب وحشية، الأولي ضمت 4 رجال قام التنظيم بوضعهم داخل سيارة مقيدي الأيدي وهم باللباس البرتقالي، ومن ثم أقدم أحد إرهابيي التنظيم علي إطلاق قذيفة آر.بي.جي علي السيارة ما أدي إلي تدميرها واحتراقها بمن فيها، وضمت المجموعة الثانية 4 رجال أيضًا قام الإرهابيون بوضعهم داخل قفص حديدي ثم أنزلوهم إلي بركة ماء بواسطة رافعة ليقضوا غرقًا، أما المجموعة الثالثة فضمت 5 رجال قام التنظيم بلف فتيل متفجر حول رقابهم وتفجيره ما أدي إلي فصل رؤوسهم عن اجسادهم.

انتهي *(4)* 381**1463