٢٥‏/٠٦‏/٢٠١٥ ١:٢٩ ص
رمز الخبر: 81659022
٠ Persons
روحانی: الحظر لا یمكنه خلق هوة بین الشعب والدولة

طهران / 25 حزیران / یونیو /ارنا- اكد الرئیس الایرانی حسن روحانی بان الانتخابات الرئاسیة الماضیة النی جرت بمشاركة شعبیة واسعة النطاق قد جعلت العالم یدرك بان الحظر لا یمكنه خلق هوة بین الشعب والدولة.

وقال الرئیس روحانی فی كلمته خلاله لقائه وحشد من المسؤولین مع قائد الثورة الاسلامیة فی مادبة افطار رمضانیة مساء الثلاثاء، ان مشاركة 73 بالمائة من الناخبین فی انتخابات العام 2013 (الانتخابات الرئاسیة) فی ظل توجیهات قائد الثورة الاسلامیة الذی وصفها بـ 'الملحمة السیاسیة' قد جعلت العالم یدرك بان الحظر لا یمكنه خلق هوة بین الشعب والدولة فی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة.

واضاف، ان الشعب الایرانی العظیم وبعد انتصار الثورة الاسلامیة اثبت فی المنعطفات الكثیرة التی مر بها ارادته وقدرته الایمانیة دوما وتمكن من تجاوز جمیع الصعاب جیدا والوقوف بارادة اقوي وامل اكبر بوجه جمیع الاعداء والمغرضین.

واوضح بان نهج الحكومة فی القضایا الداخلیة كان حسن الثقة والتعامل السلمی وفی السیاسة الخارجیة التعاطی البناء مع العالم مع التزام الخط الاحمر المتمثل بصون الاستقلال والعزة والكرامة الوطنیة وفی المجال الثقافی توفیر اجواء اكثر انفتاحا لجمیع اصحاب الثقافة والفن مع التزام المعاییر وثقافة الاسلام والاخلاق.

واوضح بان الحكومة جعلت فی اولویتها امرین مهمین، الاول حل وتسویة القضیة النوویة فی اطار ضمان الحقوق النوویة وكذلك حق الشعب بالوصول الي الاجواء العالمیة لتصدیر السلع والخدمات وواردات الحاجات الضروریة للمجتمع.

واضاف، ان الامر الثانی هو ان تتمكن الحكومة فی ظل ظروف الحظر من تلبیة حاجات المجتمع وحل وتسویة قضایا البلاد.

واوضح بان ما ادي بالقوي العالمیة الي المجیء الي طاولة الحوار والتفاوض هو انها ایقنت بان الشعب الایرانی ومهما كانت الظروف یصمج امام ضغوط المغرضین، وادركت جیدا بان الحظر لم یفلح واضاف، لقد تصوروا بانهم سیحققون هدفهم من وراء الحظر وهو خلق هوة بین الشعب والدولة.

واضاف، ان انتخابات العام 2013 والتی جت بمشاركة شعبیة واسعة بلغت 73 بالمائة فی ظل توجیهات قائد الثورة الاسلامیة الذی وصفها بـ 'الملحمة السیاسیة' قد جعلت العالم یدرك بان الحظر لا یمكنه خلق الهوة بین الشعب والدولة.

ولفت الرئیس روحانی الي ان الحظر اثر علي حیاة الناس لكنه لم یستطع الوصول الي الهدف من ورائه واضاف، ان العالم ادرك بان ایران قادرة فی ظروف الحظر علي حل مختلف قضایاها الاقتصادیة والاجتماعیة والسیاسیة والثقافیة.

واضاف، لقد تمكنا فی ظروف الحظر، بدعم من الشعب ومشاركته، من السیطرة علي التضخم والخروج من الركود، ووصلت الاستثمارات فی البلاد الي نمو ایجابی وحققنا نموا ایجابیا بنسبة 3 بالمائة وخفض التضخم الي اقل من 20 بالمائة، وقد بلغ اخیرا 14.2 بالمائة وفق وفق احصائیات مركز الاحصاء فی البلاد.

وقال الرئیس روحانی، ان هذه الامور هی التی جعلت الطرف الاخر یاتی الي طاولة الماوضات وان الذین تصوروا بانهم یمكنهم ارغام الشعب الایرانی علي الاستسلام یرون الیوم باننا یمكننا الحفاظ علي حقوقنا النوویة جیدا وان نزیل الظلم المفروض علي شعبنا فی مجال الحظر.

واشار الي قیمة صادرات البلاد غیر النفطیة خلال العام الاخیر والتی بلغت 50 ملیار دولار ما یشیر الي نوع من التوازن مع الواردات تقریبا، ولفت الي اجراءات الحكومة فی اطار الخطوط العریضة للاقتصاد المقاوم ومنها الاعتماد الي ادني حد ممكن فی میزانیة العام الجاری علي العوائد النفطیة وتحقیق اعلي قدر من الصادرات غیر النفطیة خلال العام الماضی، وكذلك تدشین 8 الاف وحدة صناعیة انتاجیة واعداد الاراضی للزراعة وتغییر نمط الزراعة الي رقم لا سابق له.

واكد الرئیس روحانی بان الفریق النووی المفاوض بحاجة الي الدعم والاسناد لیتمكن من حل القضایا العالقة والوصول الي الاتفاق الذی سیكون فی متناول الید فیما لو لم یطرح الطرف الاخر مطالب مبالغ بها، وستتم ازالة الحظر الظالم الذی لن یقبل الشعب بان یستمر.

انتهي ** 2342