شيوخ ووجهاء مدينة الموصل يعلنون براءتهم من جرائم داعش

اربيل / 25 حزيران/ يونيو/ ارنا - أثر نشر تنظيم داعش لصور زعماء العشائر بمحافظة نينوي وهم يعلنون بيعتهم لهذا التنظيم الارهابي، فان عددا كبيرا من شيوخ ووجهاء مدينة الموصل ومع اعلانهم البراءة من جرائم داعش، اعلنوا بان هذه الاعترافات وقعت تحت تهديد السلاح بقتل داعش لشيوخ العشائر .

وقال 'ابوخالد البدري' خطيب وامام صلاة الجماعة في مسجد البدري بمحافظة نينوي في تصريح لارنا في اربيل، ان مبايعة بعض شيوخ العشائر بمحافظة الموصل لتنظيم داعش تعتبر باطلة لانها وقعت تحت تهديد السلاح .

وأكد ان أي مبايعة مع داعش تعتبر مبايعة مع الشيطان وقال ان هذا التنظيم المجرم ارتكب جرائم وحشية تتنافي مع احكام الاسلام ضد الناس.

اما احمد الورشان رئيس قبيلة الحديدي التي تعتبر من اكبر العشائر في محافظة نينوي فقد اشار في تصريح لمراسل ارنا الي موضوع مبايعة بعض شيوخ العشائر لداعش، واكد ان عشيرة الحديدي لاعلاقة بها بهذه البيعة، ونحن نعلن برائتنا من اولئك الذين انصاعوا لاوامر داعش ونؤكد هدر دم كل من ينضم الي تنظيم داعش.

كما اعلن الورشان استعداد عشيرته للتعاون مع الاجهزة الامنية للتصدي لداعش ودحره من الموصل.

يذكر ان تنظيم داعش الارهابي والتكفيري كان قد بث سابقا صورا لرؤساء العشائر في الموصل وهم يبايعونه.

انتهي** 2344