رئيس الحكومة اللبنانية: تفجير الكويت عمل دنيء يهدف لزرع الفتنة

بيروت/ 26 حزيران/ يونيو/ إرنا – استنكر رئيس الحكومة اللبنانية تمّام سلام التفجير الإرهابي الذي استهدف المصلين في مسجد الإمام الصادق (ع) في منطقة الصوابر بالكويت، ووصفه بانه 'عمل دنيء يهدف الي زرع الفتنة في الصف الوطني الكويتي'.

وأعلن تنظيم 'داعش' الوهابي التكفيري رسميًا عبر مواقعه علي الانترنت مسؤوليته عن التفجير الإرهابي الذي نفذه أحد إرهابييه بتفجير نفسه بواسطة حزام ناسف داخل المسجد أثناء إقامة صلاة الجمعة.



وأعلنت وزارة الداخلية الكويتية أن الجريمة الإرهابية التي استهدفت مسجد الإمام الصادق (ع) أسفرت عن 25 شهيدًا وإصابة 202 آخرين بجروح في آخر حصيلة رسمية.



وقال الرئيس سلام في تصريح له: 'امتدت يد الارهاب إلي دولة الكويت العزيزة لتستهدف أحد بيوت الله، في يوم مبارك من أيام شهر رمضان الكريم، وتقدّم نموذجاً إضافياً عن المدي الذي يمكن ان تبلغه العقول الظلامية في المسار التخريبي الخطير الذي نشهد آثاره المتنقلة في بلدان منطقتنا العربية'.



أضاف سلام: 'إن هذا العمل الدنيء، الذي سبقته جريمة مماثلة في مدينة الدمام السعودية قبل اسابيع، يظهر إصرار قوي الظلام علي متابعة مخططها الرامي الي بث الفرقة وزرع الفتنة في المجتمعات العربية، والضرورة القصوي لالتزام أعلي درجات اليقظة والتصدي القوي والحازم للارهاب بكل الوسائل المتاحة، وأولها سلاح الوحدة الوطنية'.



وأكد سلام 'أنّ اللبنانيين جميعاً، الذين تؤلمهم إراقة الدم الكويتي، يتضامنون في هذه اللحظة الحزينة مع الكويت الشقيقة أميراً وحكومة وشعباً في مواجهة مثل هذه الاعمال الاجرامية'.



وختم رئيس الحكومة اللبنانية تصريحه متقدمًا بتعازيه إلي الشعب الكويتي ومتمنيًا الشفاء العاجل للجرحي، ومعربًا عن ثقته بقدرة الكويت علي تخطي هذه المحنة والبقاء واحة للأمان والاستقرار والرخاء في محيطها'.

انتهي *(4)*381** 1463