رئيس المجلس الاسلامي العراقي:اجندة الارهاب التكفيري تفتيت اوصال الامة الاسلامية واشاعة الفتنة الطائفية فيها

الكويت/ 27 حزيران / يونيو /ارنا- اكد السيد عمار الحكيم رئيس المجلس الإسلامي العراقي في بيان عن استنكاره للجريمة البشعة التي استباحت المقدسات داعياً الي تكثيف كافة الجهود وتنسيقها من اجل مواجهة هذا الخطر الداهم والسعي الجاد الي تجفيف مصادر دعمه الفكرية واللوجستية والاجتماعية والاعلامية.

و جاء في البيان : ببالغ الحزن والاسي ننعي شهداء مسجد الامام الصادق (ع) في منطقة الصوابر في الكويت ونعزي بهذا المصاب الجلل امير و حكومة وشعب الكويت ونسأله تعالي الصبر والسلوان ولذوي الضحايا والمصابين واحتساب هذا القربان في عينه تعالي .

واضاف الحكيم : اننا نعرب عن استنكارنا الشديد لهذه الجريمة النكراء التي استباحت المقدسات وتجاوزت المحرمات حيث استبيح فيها بيت الله وشهر الله والدم الذي حرمه الله ، وهي اجندة الارهاب التكفيري المتمثلة بداعش واذنابها الرامية الي تفتيت اوصال الامة الاسلامية واشاعة الفتنة الطائفية فيها .

و اكد ئيس المجلس الاسلامي العراقي :اذ نعزيكم ونواسيكم بهذا المصاب المؤلم انما نعزي ايضا اوجاع بلدنا العراق الذي يعاني من هذه الجرائم منذ اثني عشر عاما ولحد الان ، حيث ان المصاب واحد والمأساة واحدة، ولابد من تلاحم كافة الجهود وتنسيقها من اجل مواجهة هذا الخطر الداهم والسعي الجاد الي تجفيف مصادر دعمه الفكرية واللوجستية والاجتماعية والاعلامية.

و اعلن الحكيم: ان خطر الارهاب الداعشي لايقف عند حد لان اهدافه المعلنة هي استباحة كل العالم الاسلامي وكل المقدسات الاسلامية فلا حرمة لدم محرم ولا لشهر فضيل ولا لمكان مقدس ، ولما كانت معركته معنا شاملة فلا بد ان تكون مواجهته شاملة ايضا .

انتهي*34**1369