اكاديمي وكاتب كويتي: داعش رصيد استراتيجي للاستخبارات الامريكية

الكويت/ 27 حزيران/ يونيو/ ارنا - اكد د. ياسر الصالح الاستاذ المحاضر بجامعة الكويت ان الشعب الكويتي الواعي يعرف جيداً من يقف وراء مجموعة داعش التكفيرية مالياً واعلامياً وسيفشل مخططات التكفير الارهابية ويحافظ علي السلم الأهلي.

واضاف هذا الباحث في لقاء خاص مع مراسل ارنا: سنُفشل مخطط التكفير ومن وراءه.. لن نساهم في ضرب السلم الأهلي ومبدأ التعايش، ولن ننجر لحرب طائفية تأكل الوطن.. كل الوطن.. هذا بلا شك أهم أهداف هذا التفجير الذي ارتُكِب في مسجد الإمام الصادق (ع).

و حول حضور و توافد المصلين الي المساجد قال : لن نترك الصلاة في المساجد، ولن نترك عمارتها، ولن تزيدنا هذه الجريمة إلا التزاماً بالتواجد والصلاة فيها.. تماما كما فعل إخواننا في المنطقة الشرقية في السعودية.. فمنهجيتنا وشعارنا، كما منهجيتهم وشعارهم: 'هيهات منا الذلة'.. منهج سيدنا وإمامنا الحسين الشهيد عليه السلام.

و حول الجهات التي تقف وراء هذه الجريمة النكراء أجاب هذا الاستاذ الجامعي : نعم، نعرف من نلوم ومن هو المتسبب الحقيقي.. نعرفه لأننا نعرف من صنع هذه القوي التكفيرية، ومن غذاها ومولها، وسلحها، وقواها، وحماها.. ومَن ساعدها علي التجمع والتجميع من خلال التحريض.. منبرياً وإعلامياً.. محلياً وإقليمياً.

وتابع يقول ان الوثائق الاستخبارية الأمريكية التي رفع القضاء الأمريكي السرية عنها قبل شهر تقريباً تتحدث عن الدور الاستخباراتيّ الأمريكي، وبعض حليفاتها في الغرب، وفي الإقليم.. صناعةً ودعماً وتمويلاً وتسليحاً وتسهيلاً، وأنها -أي داعش- تُعتبر 'Strategic Asset' 'رصيداً إستراتيجياً'..

واعلن الدكتور صالح : لن يغطي علي هذه الحقيقة، وهذا الواقع، برقياتُ التعزية، وبياناتُ الشجب، فنحن نعرف من هو 'الشيطان الأكبر'.

انتهي*34 ** 1718