الرئيس الأسد: الهجمات الإرهابية التي شهدها العالم تثبت أن الإرهاب مشكلة عالمية

طهران - 27 حزيران - يونيو - ارنا قال الرئيس السوري بشار الأسد في اشارة الي مخاطر الإرهاب التكفيري الذي يتعرض له الشعب السوري بدعم مباشر من أطراف إقليمية وبغطاء من بعض الدول الغربية التي تدعي محاربتها له قال أن الهجمات الإرهابية التي شهدها العديد من دول العالم تثبت أن الإرهاب بات يمثل مشكلة عالمية لأن جوهره ايديولوجيا متطرفة لا تعرف وطنا ولا حدودا.

وافاد موقع وكالة الانباء السورية 'سانا' ان الرئيس الأسد خلال لقائه السبت مبعوثي رئيس جمهورية جنوب افريقيا لمنطقة الشرق الأوسط زولا سكوبيا وعزيز باهاد لفت

إلي أن القضاء علي الإرهاب يتطلب تضافر جهود جميع الدول لمحاربته مشيرا إلي أن شعوب المنطقة تري أن مجموعة دول /بريكس/ التي تنتمي إليها جنوب افريقيا قادرة علي لعب دور فاعل في توحيد هذه الجهود لأن الهدف الأساسي لهذه الدول هو إرساء الأمن والاستقرار العالمي من خلال إقامة علاقات دولية متوازنة والتمسك بالمواثيق الدولية القائمة علي احترام سيادة ووحدة الدول وحق الشعوب في تقرير مصيرها.

وأكد مبعوثا الرئيس زوما في اللقاء أن جنوب إفريقيا ستعمل من خلال دول /بريكس/ والاتحاد الافريقي علي دعم الشعب السوري في مواجهة الحرب الإرهابية التي يتعرض لها لأن سورية اليوم بقيادة الرئيس الأسد تحارب الإرهاب نيابة عن العالم بأسره.

وعبر المبعوثان عن تأييد جنوب افريقيا للمساعي الهادفة لايجاد حل سلمي للازمة في سورية وأعربا عن ثقتهما بقدرة السوريين علي ايجاد الحلول بعيدا عن أي تدخل خارجي من خلال حوار وطني يحقق تطلعات السوريين ويحفظ سيادة سورية ووحدة أراضيها.

انتهي ** 1837