الرئيس روحاني: جهود قواتنا المسلحة منعت الاعداء من تنفيذ تهديداتهم العسكرية

طهران / 28 حزيران / يونيو /ارنا- اكد الرئيس الايراني حسن روحاني بان مكانة الجمهورية الاسلامية الايرانية وجهود قواتها المسلحة منعت الاعداء من تنفيذ تهديداتهم العسكرية ضد البلاد.

وخلال مادبة افطار رمضانية بحضور كبار قادة الجيش والشرطة في البلاد اقيمت مساء السبت، اشار الرئيس روحاني الي المفاوضات النووية بين ايران والقوي الدولية الست الكبري وقال، ان الحكومة وفي الوقت الذي تتعاطي فيه مع المنظمات الدولية، تدافع الي جانب القوات المسلحة بكل عزم وقوة واقتدار عن سمعة وكرامة الجمهورية الاسلامية الايرانية.

واضاف، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لم ولن تسعي ابدا وراء امتلاك الاسلحة المدمرة واللاانسانية وان مثل هذه الايحاءات الكاذبة يجب الكشف عنها للعالم.

واكد الرئيس روحاني بان جهوزية القوات المسلحة تجري وفقا لحسابات الموقع والمحيط الاقليمي والدولي واضاف، ان هذا الامر يعني ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تحفظ مستوي استعدادها بناء علي الظروف السائدة في المنطقة والعالم والتهديدات المحسوبة وكذلك اهداف الدول الاخري التي تاتي احيانا علي الضد من اهداف البلاد.

واشار الي اهمية الخبرات المكتسبة من سنوات الدفاع المقدس (1980-1988) مؤكدا في الوقت ذاته عدم الاكتفاء بها لان ظروف اليوم قد اختلفت كثيرا.

ولفت الي التغييرات الاستراتيجية السياسية والعسكرية في المنطقة والعالم وقال، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية والقوات المسلحة قد حفظت مستوي استعدادها ويقظتها علي مدي هذه الفترة التي تواجه فيها الدول الجارة الكثير جدا من المشاكل.

ونوه الرئيس الايراني الي جهود القوات المسلحة لتعزيز قدرات البلاد الدفاعية وضرورة الحفاظ علي الاستعداد الدفاعي واكد قائلا، ان مكانة الجمهورية الاسلامية الايرانية وجهود القوات المسلحة منعت الاعداء من تنفيذ تهديداتهم العسكرية.

واكد بانه ومن اجل الاستعداد الدفاعي للبلاد يجب الاخذ بنظر الاعتبار الحقائق الاستراتيجية وظروف المنطقة والعالم من جانب والاهتمام ايضا بالتصورات الاستراتيجية من جانب اخر، واضاف، ان العدو لا يصنع السلاح والقمر الصناعي والصاروخ فقط بل يصنع ايضا تصورات للعالم والمنطقة وحتي للشعب الايراني كي يعرّف ايران وكانها تشكل خطرا علي العالم.

واعتبر التصورات الاستراتيجية بانها توازي في اهميتها الواقعية الاستراتيجية واضاف، انه حينما يسعي العدو للايحاء بتصورات خاطئة حول ايران للعالم فانه علينا نحن ايضا مواجهة هذا التهديد والعمل بكل قوانا لامحائها من اذهان الراي العام العالمي.

واوضح الرئيس الايراني بان العدو يسعي احيانا للايحاء لدي الراي العام العالمي باكذوبة ان ايران لا تملك قدرة التعاطي والحوار والتفاوض والتحالف مع الدول الاخري واضاف، انه علينا جميعا في الجمهورية الاسلامية الايرانية ان نحفظ استعدادنا امام هذه التهديدات.

واعتبر الرئيس الايراني تواجد القوة البحرية الايرانية في المياه الدولية وكذلك دعم ومساعدات ايران لدول المنطقة التي تتعرض لاعتداءات الارهابيين، من امثلة ردود ايران العملانية امام اتهديدات الاعداء وقال، لا فرق لدي الجمهورية الاسلامية الايرانية بين الشيعة والسنة واليمن وسوريا ولبنان والعراق وفلسطين، ونحن وقفنا وسنقف دوما الي جانب المظلومين.

واشار الي المصادقة علي المشروع الذي طرحته ايران بعنوان 'عالم خال من العنف والتطرف' في الجمعية العامة للامم المتحدة وقال، ان المصادقة علي هذا المشروع في منظمة الامم المتحدة يعتبر ردا حازما علي التصورات الخاطئة التي يصنعها المغرضون في العالم وان الجمهورية الاسلامية الايرانية تمكنت من رفع هذه الراية في اكثر الظروف التاريخية حساسية.

واكد ضرورة الكشف عن محاولات الاعداء الرامية للايحاء للعالم بتصور خاطئ مفاده ان ايران تسعي لصنع السلاح النووي وقال، انه ينبغي علينا العمل بكل قوانا لنكشف للعالم زيف هذه الدعاية المعادية الخاطئة.

واكد بان تعزيز القوات المسلحة الايرانية هو من اجل ارساء السلام في المنطقة فقط وقال، ان هذه القوات داعمة للاقتدار والمصالح الوطنية.

وقال الرئيس الايراني، ان الشعب يعتبر القوات المسلحة ملاذا كبيرا لحفظ البلاد والنظام وانها رافعة لراية النضال والجهاد في سبيل الله.

انتهي ** 2342