نظام آل سعود استنسخ التجربة الصهيونية في غزة في عدوانه علي اليمن

بعلبك/ 28 حزيران/ يونيو/ إرنا – رأي الكاتب والإعلامي اليمني ياسر المهلل، أن نظام آل سعود استنسخ في عدوانه علي اليمن التجربة الصهيونية في قطاع غزة، في الأسلوب والأهداف والمجازر وقتل المدنيين وتدمير البيوت والبني التحتية وفرض الحصار.

وقال المهلل في حديث لوكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء «إرنا»: إن جرائم آل سعود تعدت جرائم الكيان الصهيوني، لافتًا إلي أن العدوان السعودي استهدف المستشفيات والمساجد والأضرحة والمقامات الدينية والمواقع الاثرية والتاريخية وغيرها, معتبرًا أن هناك تشابهًا بين النظامين السعودي والصهيوني في الرؤية والاهداف وماهية العدوان واعتبار معركتهم مع شعوب المنطقة «معركة وجود و صراع بقاء». مؤكدًا أن استمرار العدوان دون مراعاة لحرمة شهر رمضان يدل علي تجرد العدوان ومن خلفه من كل معاني الانسانية و تلبسهم بكل رداء الوحشية و الاجرام.

ولفت إلي أن العدوان السعودي والحصار خلفا كوارث بلا عدد، إنسانية وبيئية وصحية واجتماعية وحتي بيئية كبيرة جدا, وأن المستشفيات اصبحت شبه عاجزة عن تقديم الخدمات الصحية لجرحي العدوان والمرضي أيضا وتوقف الكثير من الوحدات الصحية عن العمل كاقسام الغسيل الكلوي وغيرها ما أدي لوفاة الكثيرين بسبب انعدام وسائل علاجهم. مشيرة إلي أن انعدام المشتقات النفطية تسبب بتعطل الكثير من القطاعات وتوقف شبه كامل للحياة.

وردًا عن سؤال اعتبر المهلل أن مؤتمر جنيف كان محطة سياسية لاعلان فشل سياسي يضاف لتراكمات الفشل العسكري والاخلاقي للعدوان المتمثل بـ3 اشهر من الحرب التي لم يحقق من خلالها الا قتل النساء والاطفال, متهمًا الأمم المتحدة والمجتمع الدولي بالانقلاب والانحياز للرغبة السعودية.

وقال المهلل إن السعودية استطاعت من خلال شرائها للنفوذ الدولي بالمال أن 'تظهر المجتمع الدولي بمظهر لا يليق به ولا يعبر عن موقعه واهمية قراراته فعجز عن ارساء ولو هدنة انسانية لاغاثة الشعب اليمني ناهيك عن السعي لايقاف العدوان'، لكنه مع ذلك رأي أنه لا يزال هناك بصيص أمل ليلعب المجتمع الدولي دورًا أكثر جدية في المرحلة القادمة، لإيقاف العدوان السعودي.

وأكد ردًا عن سؤال أن الموفد الدولي اسماعيل ولد الشيخ أحمد أتي برؤية صاغتها السعودية برعاية أمريكية لفرض واقع علي الشعب اليمني لا يمكن ان يقبل بها كشعب حر تخلص من زمن الوصاية والتبعية، مشددًا علي أنه إن استمر ولد الشيخ أحمد في توجهه الحالي فلن يقدم أي خطوة إيجابية لحل الأزمة اليمنية. مشددًا علي أن اليمنيين هو شعب صامد وصابر ولن تؤثر فيه آلة العدوان السعودية الامريكية مهما بلغ مداها, وسينتصر عليها.

ولفت الكاتب والإعلامي اليمني إلي أن 'السعودية لا يمكن لها ان تحترم حقوق الناس بسبب الفكر الوهابي الممزوج بالصهيونية والمسيطر علي عقول عصابة الحكم فيها، فلا احترام لا قوانين سماوية ولا وضعية ولا حرمات ولا شيء, ناهيك عن قوانين سنتها منظومة دولية غالبا لا تستخدم إلا في ذبح خصوم دول الاستكبار علي رأسها امريكا و اسرائيل بالاضافة الي السعودية'.

انتهي *(3)*386*381*2344