قشقاوي ينتقد صمت الغرب ازاء جريمة القصف الكيمياوي علي مدينة سردشت

مهاباد/ 29 حزيران / يونيو / ارنا - انتقد مساعد وزير الخارجية الايراني في الشؤون القنصلية صمت الغرب ازاء جريمة قصف مدينة سردشت الايرانية خلال الحرب التي فرضها النظام الصدامي علي الجمهورية الاسلامية الايرانية (1980- 1988).

وقال حسن قشقاوي في المراسم التي اقيمت في مدينة سردشت الحدودية بهذه المناسبة ، ان 400 شركة اجنبية زودت النظام الصدامي بالمواد اللازمة لانتاج القنابل الكيمياوية ، ولكن لحد الان لم تتخذ المحافل الدولية اي اجراء لتعويض ضحايا القصف الكيمياوي علي مدينة سردشت.

واوضح قشقاوي ان وزارة الخارجية الايرانية قدمت اكثر من 12 الف صفحه من الوثائق والادلة التي تدين هذه الشركات الي محكمة العدل الدولية في لاهاي ، الا ان هذه المحكمة اكتفت بإدانت هولندي واحد.

وشدد علي ان المحافل الدولية لم تقدم حتي دولارا واحدا لضحايا القصف بالاسلحة الكيمياوية علي مدينة سردشت.

وشدد علي ان وزارة الخارجية الايرانية علي استعداد للتعاون مع محكمة لاهاي والمحافل الدولية للكشف عن الجهات والاشخاص الذين ساعدوا النظام الصدامي في ارتكاب جريمة سردشت.

هذا وكان النظام الصدامي قام في 28 حزيران يونيو من عام 1987 بقصف العديد من المناطق السكنية في مدينة سردشت بالقنابل الكيمياوية ، واسفر القصف عن استشهاد 119 شخصا واصابة اكثر 8 الاف اخرين، مازالوا يعانون من عوارض استنشاق الغازات السامة.

انتهي**1463