حكومة الاحتلال ستدفع ثمن المساس بحياة الأسير خضر عدنان

غزة/ 29 حزيران/ يونيو/ إرنا – حذر القيادي في حركة «الجهاد الإسلامي» في فلسطين خضر حبيب من مغبة تعرض الأسير لدي سلطات الاحتلال الصهيوني خضر عدنان لأي مكروه ، مؤكداً أن سلطات العدو وحدها ستكون المسؤولة عن تبعات ذلك.

وفي حديث لوكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء «إرنا»، شدد حبيب علي أن المساس بحياة المجاهد عدنان المضرب عن الطعام منذ نحو شهرين سيكون له عواقب وخيمة.

وأكد أن الحكومة الصهيونية 'مسؤولة مسؤولية كاملة عن حياة الأسير، كما أنها ستدفع ثمن التعرض له، تماماً كما ستدفع ثمن التصعيد القادم حال أصابه سوء'.

وكانت حركة «الجهاد الإسلامي» أكدت أن 'عدم جدية' المؤسسات الدولية والمنظمات الأممية في الضغط علي الاحتلال سيدفعها لاستخدام 'كل الوسائل الممكنة من أجل الرد علي التعنت والصلف الصهيونيين'.

وأعلنت الحركة عزمها تنظيم سلسلة من المسيرات في كافة محافظات قطاع غزة ، نصرة للأسير خضر عدنان الذي يطالب بوضع حد لسياسة 'الاعتقال الإداري' التعسفية.

وستنطلق هذه المسيرات ليلاً من نحو 300 مسجد، حيث سيرفع المشاركون صور الشيخ المضرب، ولافتات وشعارات تضامنية، كما ستتم إضاءة الشموع للتعبير عن وقوفهم إلي جانب والديه وزوجته وأطفاله.

وتجدر الإشارة إلي أن إدارة ما يسمي بـ'مصلحة السجون' الصهيونية سمحت أمس الأحد لعائلة الأسير عدنان بزيارته للمرة الأولي منذ إضرابه المفتوح عن الطعام، وذلك في مستشفي «أساف هاروفيه» الصهيوني الذي يقبع فيه منذ أيام بسبب تردي حالته الصحية علي نحو خطير للغاية.

انتهي *(3)*387*381*1369