شمخانی : لایمكن لامریكا ان تجعل أدارة الفوضي بدیلا عن مكافحة الارهاب

طهران/ 29 حزیران/ یونیو/ ارنا - دعا امین المجلس الاعلي للامن القومی علی شمخانی ، التحالف المناهض لداعش ان یتجاوز الشكلیات والاستعراضات الفارغة، وقال ان السیاسات الخاطئة بتسلیح مایسمي بالجماعات المعتدلة ادي الی تصعید العنف وشكل دعما للتنظیمات الارهابیة.

وشرح شمخانی فی حدیث مع مراسل ارنا الیوم الاثنین، الاوضاع فی المنطقة وارادة الدول لمواجهة ظاهرة الارهاب المقیتة.
وردا علی سؤال حول تأثیر اجراءات امریكا وبعض دول المنطقة بتدریب مایسمي بالمعارضة المعتدلة علی مستقبل المنطقة الی جانب توسیع العملیات الارهابیة من قبل الجماعات التكفیریة، اوضح شمخانی ان تقسیم الارهاب الی جید وسیئ یكشف عن الاستغلال السیاسی لأداة الارهاب والذی یتنافي مع مبادئ الامن الدولی ویشكل انتهاكا صارخا للقوانین الدولیة فی مجال مكافحة العنف والارهاب.
وردا علی سؤال اخر حول تقییمه لابعاد واهداف العنف فی المنطقة نظرا لما وقع خلال الایام الماضیة من تفجیرات متزامة فی الكویت وتونس وفرنسا وأعلان داعش مسؤولیته لهذه العملیات الارهابیة، قال شمخانی : یؤسفنی جدا مقتل واصابة العدید من الناس الابریاء فی ظل الاستعراضات الفارغة لدعاة مكافحة الارهاب.
واضاف امین المجلس الاعلي للامن القومی : رغم ان مثل هذه الاجراءات العقیمة لاتظهر ابدا القدرة العملیاتیة، لكن یبدو ان داعش اراد ان یوصل رسالة واضحة الی العالم فی ذكري تشكیله، وهی ان كل مكان فی العالم هدف لعملیاته وانه سیبادر بتنفیذ عملیاته الارهابیة فی أی بقعة .
وصرح شمخانی : یتعین ان یسود فهما واحدا علی مستوي الرای العام والنخب والسیاسیین فی العالم وهو ان داعش یمثل تهدیدا للجمیع ، وعلی العالم ان ینهض وبعزم راسخ وبعیدا عن الشعارات السیاسیة، لاجتثاث الجذور والعناصر التی تدعم وتساند هذا التنظیم الارهابی.
واشار الی ان عدم اتخاذ اجراء حقیقی من قبل التحالف المناهض لداعش، لاقي انتقادات واسعة من قبل حتي الدول الاعضاء فی هذا التحالف ، والمسؤولین فی العراق وسوریا اعلنوا فی العدید من المناسبات بانهم لم یشهدوا اتخاذ اجراء فاعل من قبل امریكا فیما یخص التصدی لداعش.
وقال شمخانی وهو ممثل قائد الثورة الاسلامیة فی المجلس الاعلي للامن القومی ، انه یتعین علی التحالف المناهض لداعش ان یتجاوز الشكلیات والاستعراضات الفارغة وان یعمل علی تجفیف مصادر تمویل الارهابیین وغلق منافذ تهریب العناصر الارهابیة والاسلحة والتی هی معروفة ویمكن السیطرة علیها.
واضاف : هناك حقیقة اخري الی جانب المواضیع التی ذكرت وهی ضرورة التصدی الحقیقی للعنف عن طریق العمل الثقافی والسیاسی المنظم والموحد . بالتأكید الاجراء العسكری لوحده لایمكن أدارة التحدیات الامنیة التی لها جذور ثقافیة.
وفی معرض رده علی سؤال حول خطط ایران لمواجهة ومنع تصعید الازمة فی المنطقة نظرا لانتشار عملیات داعش الارهابیة فی دول المنطقة، اجاب شمخانی بان اجراءات الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة والتی بدأت فی سوریا ومن ثم فی العراق، كانت جمیعها تصب لصالح امن تلك الدول وللدفاع عن ارواح المدنیین.
واضاف : عندما عارضت ایران تسلیح المعارضة والارهابیین فی سوریا، واقترحت بدلا عن ذلك اجراء الحوار الشامل واحترام مطالب الشعب لتقریر مصیره، لوعیها باحتمال وقوع مثل هذه الاحداث ، لكن الدول الغربیة وحلفائهم الاقلیمیین لم یبالوا بتحذیرات الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة ما افضي الی وقوع كارثة امنیة فی المنطقة.
واشار الی ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة اثبتت مواجهتها القویة للارهاب والجماعات التكفیریة ومستعدة للتعاون الامنی لمكافحة هذه الظاهرة المقتیة.
واضاف امین المجلس الاعلي للامن القومی ان استمرار التصرفات غیر العقلانیة السابقة باستمرار التدخل العسكری فی الیمن والعراق وسوریا ، سیؤدی الی تصعید الاوضاع اكثر فاكثر وایضا دعم التنظیمات الارهابیة.
واضاف شمخانی ان التصدی الحقیقی لعوامل تشكیل التطرف والارهاب والعنف واتخاذ الاجراء الجاد للقضاء وتدمیر هذا التنظیم بحاجة الی الحوار الصادق بین القوي الاقلیمیة وقطع هیمنة القوي الاجنبیة علی الالیات السیاسیة والامنیة بالمنطقة ووضع سیاسة التعاون والمشاركة بدلا عن النزاع والحرب.
واكد : لاشك ان توسیع الفجوة القائمة، سوف لن یؤدی سوي الی دعم التنظیمات الارهابیة وداعمیها وتصعید المخاطر الامنیة والسیاسیة والاقتصادیة لدول المنطقة واهدار الثروات المادیة والانسانیة .
انتهي** 2344