نائب كويتي يطالب الحكومة باحكام القبضة الأمنية ضد الفكر التكفيري

الكويت/ 29 حزيران/ يونيو/ إرنا – طالب احد نواب مجلس الأمة الحكومة الكويتية باتخاذ مواقف جادة و حازمة للقضاء علي الارهابيين المدعومين من الكيان الصهيوني وضربهم بيد من حديد.

وأعرب النائب في مجلس الأمة الكويتي عبدالله التميمي عن ادانته الشديدة لما اقترفته يد الارهاب الداعشي من اعتداء آثم وخسيس علي مسجد الامام الصادق عليه السلام في لحظة سجود المصلين لربهم وهم صائمون وفي يوم الجمعة من شهر رمضان.
وعبر التميمي عن حزنه والمه الشديدين لسقوط هذا العدد من الضحايا الابرياء الذين اختارهم الله لجواره شهداء لحظة السجود .
وقال التميمي سبق وأن دعينا كافة الجهات الي التكاتف والتلاحم في وجه هذا المد الظلامي و التكفير الداعشي المدعوم من الكيان الصهيوني الذي لا يعرف الله وهو بعيد عن كل الأديان السماوية.
وأضاف: اكرر دعوتي الآن لرئيس الحكومة وأعضاء وزارته كل في موقعه لإحكام القبضة الامنية والقضاء علي الارهابيين وهذا الفكر المتطرف مشدداً بأن علي نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد الذي شاهد فظاعة الجريمة النكراء بأم عينه أن يضرب بيد من حديد فقد آن أوان ذلك دون تهاون وأن يقبض علي التكفيريين المتطرفين والمشبهوين والداعمين الرسمين وابواق داعش وقياداتهم واستخدام كل الأدوات المتاحة بيده لوقف تطاولهم واعتدائهم علي الكويت وأهلها ، فالدماء التي سفكت غالية ولن نتركها تذهب سدي .
ونعي التميمي شهداء السجود في جامع الامام الصادق عليه السلام داعياً الله ان يتغمدهم بواسع رحمته وجنانه ويلهم اهاليهم الصبر والسلوان ويشفي الجرحي والمصابين وان يحمي الكويت وشعبها وقيادتها من حقد الارهاب الداعشي التكفيري اللعين. مشدداً بأنه لابد من إبادة صوت التشدد والتكفير من اي جهة وبكافة الوسائل فالكويت لن تكون مرتعاً لهم ولأذنابهم القذرة.
انتهي*34** 2344