توقيف 30 متهماً للاشتباه بضلوعهم بجريمة تفجير مسجد الامام الصادق(ع)

طهران/30 حزيران/ يونيو/ ارنا - كشفت مصادر امنية مطلعة ان السلطات الكويتية احالت المتورطين الرئيسيين في تفجير مسجد الامام الصادق (ع) يوم الجمعة الماضي الي النيابة العامة وعددهم خمسة هم: صاحب المركبة وشقيقه الاصغر والذي اوصل الانتحاري والمدبران الرئيسيان للعملية.

واوضحت المصادر ان المتهمين كانوا يتلقون تحويلات مالية من اشخاص في دولة بالخليج الفارسي وجار التنسيق الامني مع تلك الدولة المجاورة لضبطهم, لافتا الي ان المتهمين شكلوا خلية ارهابية في الكويت واوكلت لكل شخص فيهم مهمة بمن فيهم الانتحاري السعودي.

ولفتت الي ان المتهمين كانوا علي اتصال مع تنظيم داعش الارهابي لاعداد الوقت والتاريخ والمكان لتنفيذ عمليتهم بالتنسيق مع ارهابيين في دول بالخليج الفارسي واخري عربية.

وبينت المصادر الكويتية ان الانتحاري كان متحمسا للغاية وظل يردد طول الطريق “الله اكبر الله اكبر” من منطقة الرقة وحتي ايصاله الي المسجد, مؤكدة ان جهاز امن الدولة تمكن من ضبط 30 متهما مشتبها بهم في علاقتهم بهذه الخلية الارهابية وجار استكمال التحقيقات معهم لمعرفة مدي تورطهم.

واشارت الي ان الاجهزة الامنية في الكويت بمختلف اداراتها ستضبط اي شخص يتعاطف مع الارهابيين قولا او فعلا واحالته الي الجهات المختصة, لافتة الي مباشرة التحقيقات لمعرفة مصادر الاموال التي تلقتها الخلية وكيفية دخول الحزام الناسف الي البلاد ومواجهة الخلل في ادخاله حيث ترددت انباء عن تورط احد موظفي الجمارك الكويتية في نقل المتفجرات من السعودية الي الكويت .

في سياق متصل اكدت مصادر امنية ان شقيق مالك السيارة الذي القي القبض عليه اعترف بان شقيقه سحبه ليكون معه, وانه كان يحثه علي العمل معه بالمشاركة في اقامة المحاضرات الدينية المتطرفة غير المصرح بها بالاضافة الي انه كان علي علم بان شقيقه متطرفا وينتمي لتنظيم داعش الارهابي لافتة الي ان شقيق مالك السيارة ضم الي القضية بعد تورطه مع المجرمين بهذه العملية.

وبينت ان صاحب السيارة متزوج ولديه ابناء ووالدته متوفية منذ اربعة شهور, مبينة ان المتهم ومعه الآخر الذي اوصل الانتحاري كانا علي دراية بالعملية الارهابية عن طريق المخططين الرئيسيين اللذين خططا للعملية بشكل كامل ومدروس.

انتهي*34 ** 1718