أوساط فلسطينية تطالب المجتمع الدولي بحماية النشطاء المناهضين لحصار غزة

غزة/ 30 حزيران/ يونيو/ إرنا – توالت ردود الفعل المنددة بالقرصنة التي تعرضت لها سفينة 'ماريان' المشاركة في 'أسطول الحرية- 3' علي أيدي البحرية الصهيونية، في المياه الدولية أثناء إبحارها باتجاه شواطئ قطاع غزة.

وأوضح عضو 'الحملة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة' رامي عبدو في حديث لوكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء 'إرنا' أن مهاجمة السفينة تمت بصورة مفاجئة، مشيراً إلي أنها جرت علي بُعد 105 أميال بحرية من سواحل القطاع.



وكانت الزوارق الحربية الصهيونية اعترضت طليعة سفن «أسطول الحرية-3» القادم إلي غزة لكسر الحصار الصهيوني، وسيطرت علي السفينة «ماريان» وقامت بتفتيشها واعتقال من علي متنها، ومن ثم نقلتها إلي ميناء أسدود الواقع إلي الشمال من قطاع غزة، حيث تم احتجازها.



وكان علي متن السفينة 'ماريان'، ١٨ متضامنًا بينهم الرئيس التونسي السابق المنصف المرزوقي، وقررت سلطات الاحتلال إخضاعهم للتحقيق علي أن تقوم بترحيلهم بعد ذلك، عبر الأردن ومطار 'بن غوريون' في تل أبيب.



ورجح عبدو أن تبحر سفينة أخري من سفن 'أسطول الحرية-3' باتجاه غزة خلال الساعات الـ48 القادمة؛ علي الرغم من التهديدات الإسرائيلية'.



وبرغم اعتراض البحرية الصهيونية لسفينة 'ماريان' ومنعها من الوصول إلي قطاع غزة واحتجازها، فقد اعتبر الناطق الإعلامي باسم الحملة رامي عبده، أن 'رسالة أسطول الحرية وصلت بقوة إلي أرجاء العالم، وهي أن الحصار لن يطول ولن يستمر رغم منع الأسطول من قبل «إسرائيل».



ورأي عبده أن الرسالة الأهم لما جري هي 'فضح عنجهية تل أبيب' ، مؤكداً في الوقت نفسه أن الحملة لن تتوقف عن أداء دورها ومعها أحرار العالم.



ومن ناحيته دعا تحالف 'دعم أسطول الحرية' الحكومة السويدية التي تحمل السفينة 'ماريان' علمها إلي التدخل العاجل لضمان سلامة الناشطين ومحاسبة الاحتلال علي قرصنته.



وفيما قال الناطق باسم حركة 'حماس' سامي أبو زهري: 'إن اختطاف الاحتلال لمتضامني سفينة ماريان هو انتهاك للقانون الدولي' ، وصف النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي أحمد بحر ما حدث بأنه 'جريمة حرب'، معتبراً أن 'المجتمع الدولي يقف اليوم أمام اختبار حقيقي لجهة الانتصار للعدالة ، وملاحقة الاحتلال الذي يواصل تهديده للاستقرار العالمي عبر استمرار الحصار الذي يفرضه'.



واستنكرت شبكة 'المنظمات الأهلية' عملية القرصنة الصهيونية، وأعربت عن قلقها الشديد علي حياة المتضامنين في ظل عدم توفر المعلومات بشأن أوضاعهم.



وطالبت الشبكة المجتمع الدولي بـ'الانحياز إلي مبادئ العدالة والحرية وحقوق الإنسان والعمل الجدي من أجل إنهاء معاناة الفلسطينيين وتمكينهم من نيل حقوقهم'.



تجدر الإشارة إلي أن 'أسطول الحرية' يضم خمس سفن ، هي : 'ماريان'، 'جوليانو-2'، 'ريتشل'، 'فيتوريو'، و'أغيوس نيكالوس'، من المقرر أن تتحرك باتجاه قطاع غزة في محاولة جديدة لكسر الحصار الصهيوني المفروض علي القطاع منذ أكثر من 9 سنوات.



وانطلقت سفن 'أسطول الحرية -3' من ميناء جزيرة 'كريت' اليونانية، باتجاه قطاع غزة، ولكن بعد اعتراض البحرية الصهيونية لطليعة الأسطول السفينة 'ماريان' ومنعها من التوجه إلي القطاع، عادت بقية السفن أدراجها علي أن تنطلق مجددًا في مرحلة لاحقة في محاولة جديدة لكسر الحصار الصهيوني المفروض علي قطاع غزة.

انتهي *(1)*387*381* 1718