الكويت تطالب بالحد من استخدام حق النقض في محاسبة مرتكبي الجرائم ضد الإنسانية في مجلس الأمن

الكويت/ 1 تشرين الثاني/ نوفمبر- اكدت الكويت ان استخدام الدول الخمس دائمة العضوية حق النقض (الفيتو) ساهم في تآكل مصداقية عملية اتخاذ القرار في مجلس الأمن وأدي إلي عجز المجلس عن الاضطلاع بمسؤولياته واتخاذ التدابير اللازمة لحفظ السلم والأمن الدوليين.

جاء ذلك في كلمة المجموعة العربية لدي الأمم المتحدة التي ألقاها مندوب الكويت الدائم لدي الامم المتحدة السفير منصور العتيبي امام الجمعية العامة لدي مناقشته مسألة التمثيل العادل في مجلس الامن وزيادة عدد اعضائه والمسائل ذات الصلة.
وقال العتيبي انه بعد مرور أكثر من 20 عاما علي المناقشات الرامية لتوسعة عضوية مجلس الأمن وتحسين أساليب وطرق عمله تخللها العديد من المبادرات الإقليمية والدولية، فإنه بات من الأهمية الدفع بعملية إصلاح مجلس الأمن في وجود إجماع بين الدول الأعضاء علي مبدأ التغيير والإصلاح بعد مرور 70 عاما علي إنشاء الأمم المتحدة وتغير الواقع الدولي بشكل كبير منذ ذلك الحين.
وجددت المجموعة العربية موقفها الذي يعتبر المفاوضات الحكومية في إطار الجمعية العامة «المحفل الوحيد» للتوصل إلي اتفاق حول توسيع وإصلاح مجلس الأمن وفقا لمقرر الجمعية العامة 62/557 الذي وضع أسس المفاوضات وأكد ملكية الدول الأعضاء لها.
وانتقد السفير الكويتي منصور العتيبي استخدام الدول الخمس دائمة العضوية حق النقض «فيتو» في حالات عديدة ما ساهم في «تآكل مصداقية عملية اتخاذ القرار في مجلس الأمن» وأدي في بعض الحالات إلي عجز المجلس عن الاضطلاع بمسؤولياته واتخاذ التدابير اللازمة لحفظ السلم والأمن الدوليين.
واكد أن الدول الأعضاء في جامعة الدول العربية تطالب بتمثيل عربي دائم بكامل الصلاحيات في فئة المقاعد الدائمة في حال أي توسيع مستقبلي للمجلس.
وأضاف ان الدول العربية تطالب كذلك بتمثيل عربي متناسب في فئة المقاعد غير الدائمة، مشددا علي ضرورة عدم تحديد إطار زمني مصطنع قد يعرقل التوصل إلي حل شامل لعملية الإصلاح.
وأوضح العتيبي ان المجموعة العربية تتطلع إلي المساهمة بإيجابية في اجتماعات المفاوضات الحكومية خلال الدورة 70 للجمعية العامة للتوصل إلي إصلاح حقيقي وشامل لمجلس الأمن.
وشاركت الكويت في المناقشة ذاتها اذ رحب السكرتير الثاني من وفد الكويت الدائم لدي الامم المتحدة حسن ابوالحسن باعتماد مجلس الأمن البيان الرئاسي المتعلق بتحسين أساليب عمل المجلس وقال انه أكد من جديد أن العلاقة بين الأجهزة الرئيسية للأمم المتحدة تكاملية.
واشار إلي أن الكويت تبنت حديثا مدونة السلوك المقترحة من مجموعة «ايه سي تي» بشأن تحسين أساليب عمل مجلس الأمن بما في ذلك المطالبة بالحد من استخدام حق النقض في محاسبة مرتكبي الجرائم ضد الإنسانية من خلال امتناع الدول الخمس دائمة العضوية عن ذلك بشكل طوعي.
واكد ابوالحسن ان موقف الكويت لا يزال ثابتا من جهة أهمية أن تكون أي أفكار يتم تداولها لإصلاح مجلس الأمن نابعة من حرص الجميع علي تمكين المجلس من أن يصبح أكثر تمثيلا للدول الأعضاء في المنظمة ويعكس الواقع الدولي الذي تغير كثيرا منذ إنشاء الأمم المتحدة قبل سبعين عاما.
وشدد علي ان التطورات تستدعي توافر الإرادة السياسية اللازمة لتقريب وجهات النظر وتجاوز الخلافات بهدف التوصل إلي ركيزة مشتركة بين جميع الدول والمجموعات بشأن مستقبل عملية الإصلاح وللوصول إلي أوسع قبول ممكن من الدول الأعضاء بشأن المقترحات الخاصة بمسألة إصلاح مجلس الأمن.
انتهي*34** 2344