٠٢‏/١١‏/٢٠١٥ ٩:٥٠ ص
رمز الخبر: 81821589
٠ Persons
سفير الجزائر لدي طهران: نعتز بعلاقاتنا الوطيدة مع ايران

طهران/2 تشرين الثاني/نوفمبر/ارنا- قال سفير الجزائر لدي طهران 'لقد كان للشعب الايراني وقفة مشرفة و تعاطفا صادقا مع ثورة الشعب الجزائري فكان لهذا الموقف أثره العميق في توطيد روابط الصداقة و التعاون بين الجزائر و ايران حيث شكل ارضية صلبة ارسيت عليها العلاقات الثنائية التي نعتز اليوم بإمتيازها و جودتها و هذا علي كافة الأصعدة'.

و ألقي عبدالمنعم احريز كلمة خلال مراسم إحياء الذكري الـ 61 لانتصار ثورة التحرير الجزائرية التي اقيمت في طهران اشار فيها الي علاقات بلاده مع ايران و اضاف علي الصعيد السياسي تتسم العلاقات الثنائية بالتفاهم و الثقة و التشاور المستمر بين مسؤولي البلدين سواء علي المستوي الثنائي أو علي هامش الاجتماعات و الندوات و المؤتمرات الدولية و الاقليمية أي تتقاسم الجزائر و ايران نفس وجهات النظر حول الكثير من القضايا.
وشدد بالقول'أخص بالذكر من بين هذه القضايا تلك المتعلقة بالملف النووي الايراني، حيث اتخذت الجزائر موقفا مبدئيا بدعم حق الجمهورية الاسلامية في الاستعمال السلمي للطاقة الذرية.و كم كان ارتياحنا كبيرللاتفاق المبرم مع مجموعة 1+6 في شهر تموز/يوليو المنصرم و الذي يعتبر انجازا جبارا، يحق للشعب الايراني الافتخار به باعتباره يكفل حقوق ايران المشروعة و المنصوص عليها في معاهدة عدم الانتشار النووي و يضع حدا لسنوات عدة من الضغوطات'.
واوضح اما في المجال الاقتصادي يعمل المسؤولون في طهران والجزائر علي النهوض بالعلاقات الثنائية لتعكس حجم فرص التعاون المثمر المتاحة في البلدين خاصة و أن المتعاملين الاقتصاديين ا لجزائريين و الايرانيين قد عبروا عن استعدادهم التام للعمل سويا علي تجسيد مشاريع مشتركة في كل القطاعات لا سيما قطاع الطاقة و الصناعات النفطية و المناجم و الصناعة و السياحة و الخدمات.
وشدد بالقول 'اما علي الصعيد الثقافي لم تتخلف الجزائر و ايران في بعث و اقامة تعاون دائم بينهما حيث قاما في هذا الاطار بالتوقيع علي إتفاق للتعاون الثقافي يوم 25 ديسمبر 2004 تجسد علي ارض الواقع بتنظيم و اقامة عدة تظاهرات ثقافية في كلا البلدين كان اخرها الايام الثقافية الجزائرية في برج ميلاد من 27 الي 30 اكتوبر 2015 و إقامة الاسبوع الثقافي الايراني بمدينة قسطنطنية الجزائرية في اطار تظاهرة قسطنطنية عاصمة الثقافة العربية خلال الفترة من 9 الي 13 اكتوبر 2015'.
وقال السفير احريز إن هذه العلاقات الوطيدة و المتعددة المجالات من شأنها أن تشهد دفعة نوعية جديدة نموا كبيرا في الاسابيع و الشهور القادمة خاصة علي الصعيد الاقتصادي و هذا بمناسبة عقد الدورة الثانية للجنة العليا المشتركة المبرمجة في الجزائر في شهر ديسمبر القادم حيث سيتبني هذا الاجتماع خطة طريق جديدة للنهوض بالتعاون الثنائي علي المديين القصير و المتوسط.
واوضح ان الجزائر التي دفعت الثمن الغالي و قدمت التضحيات الجسام لاستراجاع سيادتها تقدر ايما تقديرالنضال البطولي الذي يخوضه الشعب الفلسطيني لاستعادة حقوقه الوطنية خاصة في هذه الظرفية الحرجة التي يكثف فيها الاحتلال الاسرائيلي من هجماته الاجرامية المخالفة لكل القوانين و الاعراف الدولية والرامية الي تصفية القضية الفلسطينية و استكمال مخططاته الهادفة لتهويد مدينة القدس الشريف.
إنتهي**1110**1369