اجتماع جزائري مصري إيطالي لبحث الوضع في ليبيا

الجزائر /2 تشرين الثاني / نوفمبر/ إرنا- يجري الوزير الجزائري لشؤون المغرب العربي والاتحاد الإفريقي 'عبد القادر مساهل' ووزير الشؤون الخارجية المصري 'سامح شكري' ووزير الشؤون الخارجية والتعاون الإيطالي 'باولو جينتلوني'، اليوم الاثنين'، مشاورات بشأن الوضع في ليبيا.

ويعكف وزراء الدول الثلاثة علي بحث الوضع في ليبيا والوسائل الكفيلة بالإسراع في إنجاح مسار الحوار الوطني الليبي تحت إشراف الامم المتحدة من أجل تشكيل حكومة وحدة وطنية'. كما سيقيمون انعكاسات عدم الاستقرار السياسي والأمني بهذا البلد علي البلدان المجاورة والمنطقة بشكل عام.
وأوضح الوزير الجزائري 'عبد القادر مساهل'، في افتتاح الاجتماع، أن الاجتماع 'يترجم انشغال كل من الجزائر ومصر وايطاليا بالشأن الليبي، كما هي الحال بالنسبة إلي دول الجوار في منطقتي حوض المتوسط والساحل'.
وبحسب مساهل، فإن الجزائر تري أن مشروع الاتفاق السياسي الذي توصلت إليه الأمم المتحدة، بعد سنة من المفاوضات، 'يمثل توافقا كافيا لمبادرة بإمكانها ادارة الفترة الانتقالية بليبيا'، مؤكدا أن 'الحل الأوحد لتجنيب ليبيا المزيد من الانقسامات هو مواجهة الإرهاب والجريمة المنظمة بكل أشكالها والمحافظة علي كل بلداننا والمنطقة بأكملها'.
ودعا مساهل إلي ضرورة التعجيل في التوصل إلي توافق بين الشركاء الليبيين من أجل إنقاذ ليبيا من الدمار المحدق بها'، نظرا 'لجسامة وخطورة التحديات الأمنية التي تواجه ليبيا، لاسيما تلك المتعلقة بالإرهاب ومختلف أشكال الجريمة'.
كما أكد مساهل أن 'موقف الجزائر كان ومازال مدعما لجهود الأمم المتحدة لتقريب وجهات النظر الليبية من أجل تشكيل حكومة وحدة وطنية تشرف علي المرحلة الانتقالية وتكون الممثل الشرعي للتعامل مع المجموعة الدولية وشركاء ليبيا علي المستوي الإقليمي والعالمي'، مناشدا الفرقاء الليبيين 'وضع المصلحة العليا للشعب الليبي قبل كل اعتبار'، مما يسمح 'بالارتقاء إلي مستوي المسؤولية وتحقيق آمال وطموحات الشعب الليبي في العيش الكريم والسلام والطمأنينة'.
للإشارة، فإن الاجتماع يعد الثالث من نوعه الذي يجمع ممثلي الديبلوماسية في الدول الثلاثة، خلال ستة أشهر، الأخيرة، فقد استضافت إيطاليا، في نيسان / أبريل الماضي اجتماعا ثلاثيا وزاريا حضره الوزيران عبد القادر مساهل وشكري. كما استضافت مصر اجتماعا مماثلا، في إطار آلية التشاور الثلاثية المعنية بمتابعة الوضع في ليبيا.
انتهي* 472 ** 2344