الكويت تنضم لقائمة شهداء فاجعة مني

طهران/ 2 تشرين الثاني/ نوفمبر/ ارنا - تنكشف يوما بعد آخر تفاصيل المجزرة المروعة التي تعرض لها ضيوف الرحمن في موسم الحج الماضي بسبب سوء ادارة و جهل المعنيين و المسئولين عن شئون الحج في السعودية .

فبعد بحث طويل ومعاناة شديدة من الأهل والأصدقاء، و قلق و اضطراب ومتابعة من السفارة الكويتية في السعودية و اهل الفقيد ،تلقي ذوو الحاج المفقود جاسم محمد الفيلكاوي نبأ وفاته، بعد مطابقة الحمض النووي الخاص به مع ذويه من الدرجة الأولي، حيث تبينت وفاته ضمن من قضوا في حادثة الحجاج في مشعر مني في أول أيام عيد الأضحي.
وقال احد اقرباء الحاج الفقيد لصحيفةـ «الراي»الكويتية: تلقينا اتصالاً من المعنيين في القنصلية الكويتية في جدة ينبئ بوفاة الحاج جاسم محمد الفيلكاوي البالغ من العمر 53 عاماً ضمن الحجاج الذين قضوا جراء حادث التدافع في مشعر مني.
واضاف أنه تم التعرف علي جاسم بعد أن أرسلنا الحمض النووي لأحد اخوته وتمت مطابقته ولم ترغب السلطات السعودية بإخطارنا بوفاته حتي يتم التأكد بشكل أكبر، وعليه طلبت السلطات السعودية من ذويه من الدرجة الأولي إرسال عدد من العينات لهم لمطابقتها مع الحمض النووي للمرحوم، وتلقينا اتصالاً يؤكد خبر وفاته وأنه تم دفنه في مكة المكرمة.
واضاف قائلا: سنتوجه الي السعودية لانهاء اجراءات استخراج شهادة الوفاة والعودة الي الكويت وسيكون اول ايام العزاء بإذن الله يوم غد الثلاثاء.
انتهي*34** 2344