عراقجي: المفاوضات مع 5+1 رمز الثقة بالنفس في السياسة الخارجية

طهران/ 3 تشرين الثاني/ نوفمبر/ ارنا - قال مساعد وزير الخارجية للشؤون القانونية والدولية عباس عراقجي، ان المفاوضات مع الدول الست حول حق ايران المشروع في الطاقة النووية ، كان نابعا من الثقة بالنفس علي صعيد السياسة الخارجية.

واشار عراقجي في حديث مع القناة الثانية في التلفزيون الايراني مساء امس، الي توجيهات قائد الثورة الاسلامية خلال لقائه وزير الخارجية والسفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية ، موضحا بان مبادئ السياسة الخارجية للثورة الاسلامية ثابتة وتتميز بتكتيكات محددة . حماية المسلمين في كل بقاع العالم ، التصدي لنظام الهيمنة والقوي السلطوية والتي تبناها الدستور، من المبادئ التي يعتمدها مسؤولي السياسة الخارجية .
وصرح عراقجي بان المفاوضين الايرانيين نفذوا مقاصد نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية في المفاوضات النووية واستخدموا التكتيكات والاساليب في مرحلة التنفيذ.
وتطرق كبير المفاوضين الايرانيين في الملف النووي الي بدء التحضير لبعض الاعمال لتنفيذ برنامج العمل المشترك والتي يتعين اجراءها في موقعي فردو ونطنز بمافيها خفض عدد اجهزة الطرد المركزي ، وقال : في موقع اراك و حجم مخزون اليورانيوم المخصب حاليا لانتخذ أي اجراء .
واكد عراقجي علي ضرورة أعداد وثائق مختلفة حول موقع اراك ، و حاليا نقوم بهذه المهام وتم اعداد الوثيقة النهائية بين ايران والصين وامريكا ، ووزراء ايران و5+1 سيوقعون خلال الاسبوع القادم ، اتفاقية لتنفيذ خطة برنامج العمل المشترك ، وهذه الاجراءات ليست بالسهلة وتتطلب اجراء المزيد من المفاوضات .
وفيما يتعلق باجتماع فيينا حول سوريا اوضح عراقجي بان ايران لم ولن تجري مفاوضات ثنائية مع امريكا حول سوريا، والمفاوضات مع الامريكيين كانت حول القضايا النووية وفي بعض الاحيان حول القضايا الانسانية.
واضاف : في اطار اجتماع فيينا اوضح الوفد الايراني مواقف الجمهورية الاسلامية الايرانية حول سوريا ، واجري محادثات مع الامريكيين علي هامش الاجتماع حول تنفيذ برنامج العمل المشترك.
وصرح عراقجي بان الكثير من المشادات الكلامية والحوار جري بين الوفدين الايراني والسعودي، حتي ان احد وزراء الخارجية المشارك في الجلسة اعلن بغضب : علي ما يبدو جئنا لتلبية مطالب ظريف ، والجميع اعترف بان مطالب السيد ظريف قيد التلبية.
واضاف : واقع المشهد يكشف انه سوف لن يحدث أي شئ ما لم يتم الاستجابة للمطاليب المشروعة للشعب السوري والتي بينتها ايران في الاجتماع.
واشار مساعد وزير الخارجية الي الجهود الحثيثة التي بذلها السيد ظريف لادراج مطالب ايران في الوثيقة الختامية للاجتماع . وقال ان الوثيقة النهائية يمكن ان تشكل اساسا لمفاوضات طويلة وشاقة في المستقبل.
انتهي** 2344