النيابة العامة اللبنانية تدعي علي أمير سعودي حاول تهريب 2 طن من المخدرات

بيروت/ 3 تشرين الثاني/ نوفمبر/ إرنا – ادعت النيابة العامة في لبنان علي أحد أمراء آل سعودي المدعو عبد المحسن بن وليد آل سعود، مع 4 من معاونيه وجميعهم سعوديون، بتهمة محاولة تهريب 2 طن من المخدرات إلي السعودية.

وأفاد تقرير لوكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء (إرنا) من بيروت أن النائب العام الاستئنافي في جبل لبنان القاضي كلود كرم ادعي علي 10 أشخاص بينهم 5 موقوفين لدي القضاء اللبناني هم الأمير عبد المحسن آل سعود الذي بات يعرف في وسائل الإعلام اللبنانية بـ«أمير الكبتاغون»، نسبة إلي المواد المخدرة التي تم ضبطها قبل تهريبها إلي السعودية.
وكانت الأجهزة الأمنية اللبنانية اعتقلت الأمير عبد المحسن آل سعود وهو نجل أحد أحفاد عبد العزيز آل سعود مؤسس المملكة السعودية، في مطار بيروت الدولي الأسبوع الماضي متلبسًا مع 4 من معاونيه بمحاولة تهريب 2 طن من حبوب «الكبتاغون» المخدرة، علي متن طائرة خاصة استأجرها الأمير السعودي لهذه الغاية.
وذكرت «الوكالة الوطنية للإعلام» اللبنانية الرسمية، أن النائب العام الاستئنافي القاضي كلود كرم ادعي علي الأشخاص العشرة ومن بينهم الامير السعودي، في جرم تهريب المخدرات وأحالهم الي قاضي التحقيق الأول في جبل لبنان جان فرنيني.
وتحدث وسائل إعلام لبنانية عن ضغوط مارستها السلطات السعودية عبر سفارتها في بيروت علي المسؤولين اللبنانيين لإجبارهم علي إطلاق سراح الأمير السعودي، وعدم محاكمته.
وكشفت صحيفة «الأخبار» في عددها الصادر اليوم الثلاثاء عن 'أن عدداً من قضاة التحقيق يتهيبون تسلّم الملف، تحسباً للضغوط التي يُمكن ان تُمارَس عليهم لاحقاً لإخلاء سبيل الامير'.
يُذكر ان التحقيق مع الموقوفين السعوديين الخمسة أدّت إلي تحديد هوية أحد كبار تجار المخدرات في لبنان والذي كان أقلّ الأمير السعودي بسيارته إلي مطار بيروت قبيل اعتقاله من قبل السلطات اللبنانية مع معاونيه، ومصادرة المخدرات التي كان ينوي تهريبها، فيما لا تزال الأجهزة الأمنية اللبنانية تتابع ملاحقتها لبقية المتورطين في قضية «أمير الكبتاغون».
انتهي *(4)* 381*2344