بدء مراسم اليوم الوطني لمقارعة الاستكبار العالمي  في شتي أرجاء ايران الاسلامية

طهران/ 4 تشرين الثاني/ نوفمبر/ ارنا - بدأت مراسم اليوم الوطني لمقارعة الاستكبار العالمي في شتي أرجاء الجمهورية الاسلامية الايرانية حيث تقام هذه المراسم في طهران أمام وكر التجسس الامريكي بمشاركة الحشود الغفيرة من الطلاب والجامعيين ومختلف شرائح الشعب الايراني.

وتحيي ايران اليوم ذكري اليوم الوطني لمقارعة الاستكبار العالمي بإقامة فعاليات ومسيرات شعبية وطلابية في جميع أرجاء البلاد. ودعا مجلس تنسيق الإعلام الاسلامي , الشعب الايراني للمشاركة الفاعلة في هذه المراسم التي تجسد مواجهة الأنظمة الاستكبارية في العالم، وتؤكد الثبات علي مبادئ الثورة الاسلامية .
وقال قائد الثورة الاسلامية في ايران آية الله السيد علي خامنئي امس الثلاثاء أن مقارعة الاستكبار هي حركة عقلانية ومنطقية تعتمد علي تجارب الشعب الايراني.
وعشية اليوم الوطني لمقارعة الاستكبار العالمي قال آية الله خامنئي إن اميركا عمدت الي الإيحاء لبعض الشخصيات بتحسين صورتها والادّعاء بأنها لم تعد عدوة، واشار الي أن الهدف هو إخفاء حقيقة العدو عن الشعب الايراني لطعنه من الخلف، معتبرا العدو الأول هو من يسعي الي تدمير منجزات الشعب.
واضاف أن شعار (الموت لاميركا) يعني الموت لسياسات اميركا والاستكبار.
ويوم 13 من آبان بالتقويم الإيراني (الرابع من نوفمبر) هو يوم الثورة الثانية حسب تعبير الامام الخميني (رض) حيث قام الطلبة السائرون علي خط الامام باحتلال وكر التجسس الأميركي في طهران سنة 1979، وهو ايضا يوم التلميذ الإيراني حيث قامت قوات الشاه بقتل اعداد كبيرة من التلاميذ المتظاهرين خلال احداث الثورة عام 1978، وفي مثل هذا اليوم من عام 1964 قام نظام الشاه بنفي الامام الخميني (رض) وابعاده الي تركيا اثر انتفاضة الخامس عشر من خرداد (6 يونيو 1963) والتي هاجم فيها الشاه بسبب اعطائه الحصانة القضائية للمستشارين الأميركيين في إيران.. واتخذ اسم 'يوم مقارعة الاستكبار العالمي'.
انتهي** 2344