أمين عام «التجمع العربي الديمقراطي» يشدد علي دعم «انتفاضة القدس»

رام الله/ 4 تشرين الثاني/ نوفمبر/ إرنا – شدد الأمين العام لحزب «التجمع العربي الديمقراطي» في الداخل الفلسطيني المحتل عام 1948 عوض عبد الفتاح، علي ضرورة دعم فصائل المقاومة الفلسطينية لـ'الهبة الجماهيرية' «انتفاضة القدس» في مواجهة الاعتداءات الصهيونية المتصاعدة علي المسجد الأقصي المبارك، وبقية المقدسات.

وفي تصريح لوكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء (إرنا)، حذر عبد الفتاح من أن 'غياب الدعم الفصائلي الحقيقي والجاد للهبة الجماهيرية التي دخلت شهرها الثاني؛ قد يؤدي إلي تراجع هذه الهبة علي الرغم من أنها أربكت «إسرائيل» ومسؤوليها السياسيين والعسكريين'.
ورأي عبد الفتاح أن السلطة الفلسطينية غير قادرة علي قيادة حركة التحرر الوطني، مطالباً بالإسراع في إيجاد مثل هذه القيادة الجامعة. وقال: 'إن السلطة ليست معنية باستمرار الانتفاضة الشعبية الحالية، كما أنها ليست مؤهلة لإدارة هذه المرحلة من الصراع مع العدو الإسرائيلي'.
وأضاف 'إن توفر القيادة الوطنية وإلي جانبها الدعم السياسي يعني عملياً تهيئة الأجواء أمام استمرار الحراك النضالي، كما أن من شأنه إفساح المجال أمام زيادة المشاركة الشعبية علي مستوي جماهير الداخل المحتل'، معربًا عن اعتقاده بأنه 'لو تحقق هذا الأمر ، سيكون هناك ما هو أكثر من النشاط الفردي الاستشهادي الذي نتابعه بصورة يومية ، وستتوفر أرواح كثيرة ، وسيتمكن الجميع من تحمل تبعات النضال حتي تحقيق الحرية والاستقلال'.
وأكد عبد الفتاح 'أن السلطة الفلسطينية ليست هي من أطلق هذه الانتفاضة، وليست هي من يريد تطويرها، ربما أرخت لها الحبل في البداية ثم بدأت تبحث في المبادرات الدولية لوقفها والعودة إلي المفاوضات بشروط أفضل ؛ لكن دون جدوي (..)'.
وقال: 'قيادة السلطة في رام الله تري أن الهبة حققت رسالتها؛ لجهة إبلاغ العالم بأن الوضع القائم لا يمكن أن يستمر، وهي بالفعل أوصلت هذه الرسالة ، لكن ليس هذا هو هدف الشباب المنتفض في الضفة الغربية والقدس والداخل وحتي في قطاع غزة؛ بل هدفه هو مواصلة النضال حتي رحيل المشروع الاستيطاني عن وطنهم ومقدساتهم'.
وأضاف: 'وهنا لا بد من الإشارة إلي أن هذا الجيل الواعد لا يثق بقيادة السلطة لا تتجرأ علي قمع الانتفاضة، وإنما تعمل بصورة حثيثة علي منع تنظيمها لكي تموت من تلقاء نفسها'.
وختم الأمين العام لحزب «التجمع العربي الديمقراطي» حديثه لـ«إرنا» مشددًا علي 'أن وتيرة المواجهات؛ إن هدأت بعض الشيء فهذا لا يعني موتها'، مؤكدًا أننا 'أمام جيل فريد لا يتوقف عن الإبداع ، وهو قادر علي تقديم الجديد فيما يخص مقارعة الاحتلال'.
انتهي *(3)*387*381*2344